27 C
Gaziantep
الخميس, أبريل 25, 2024
الرئيسيةقصص تاريخيةكم سنة حكم المسلمون الأندلس.. وما هي التغيرات التي أحدثوها

كم سنة حكم المسلمون الأندلس.. وما هي التغيرات التي أحدثوها

كم سنة حكم المسلمون الأندلس.. وما هي التغيرات التي أحدثوها

حكم المسلمون الأندلس على الرغم من أن كلمة الأندلس تكتسب فروقًا طفيفة في المصادر العربية.

فإن مفهوم الأندلس يشير إلى أراضي شبه الجزيرة الأيبيرية الخاضعة للسلطة الإسلامية ، والتي انتشرت بين عامي 711 و 1492.

كم حكم المسلمون الأندلس

كم سنة حكم المسلمون الأندلس

استمر الحكم الإسلامي في الأندلس لحوالي ثماني قرون ، وبشكل عام استمر حكم المسلمين في الأندلس حوالي سبعمائة وواحد وثمانون سنة.

دخل المسلمين إلى الأندلس فاتحين لها في عام اثنان وتسعون هجري بقيادة القائد طارق بن زياد واستمر الحكم الإسلامي في الأندلس حتى عام ثمانمائة وثمان وتسعون على يد الصليبيين.

بفضل الحكم الإسلامي عاشت الأندلس جنوب اسبانيا فترة من الاستقرار بقيادة عبد الرحمن الداخل الذي أسس في الأندلس إمارة جمع بها كل من شارك في فتح الأندلس.

وأطلق على هذه الإمارة إمارة قرطبة ، وفي هذه الفترة عاشت الأندلس فترة عظيمة ومستقرة حيث تعد هذه الفترة الذهبية للأندلس.

عاشت الأندلس تاريخ مليء بالمجد والعظمة والاستقرار والتسامح الديني والازدهار والتقدم في العلم والثقافة.

وكما أن المسلمون العرب لم يفرضون على الناس الأزياء المعينة ، أو اعتناق الإسلام بالغصب ، ولا حتى العادات والتقاليد ، بل ان نساء الأندلس لبسن الحجاب اقتداء بالنساء المسلمات.

و أصبحوا يأخذوا العادات الإسلامية أيضاً وهذا ما أدى إلى انتشار الإسلام بينهم بسرعة كبيرة ، ومن ناحية أخرى اندمج المسلمون بالمجتمع دون أي مشاكل دينية.

وبقيت الأندلس تحت الحكم الإسلامي فترات طويلة ، حتى بدأت الصراعات تشتعل بين حكام البلاد والإمارات في الأندلس.

واشتدت الصراعات كثيراً وكثرت المؤامرات حتى وصل الحال إلى الاستعانة بـ الامراء الصليبيين ، والذين كانوا في الأساس ينتظرون سقوط الحكم الإسلامي.

وبالفعل حصل هذا ، خان الأمراء الصليبيون العرب ، والذي قاموا بالاستعانة بهم للتخلص من منافسيهم وبعدها قاموا بطردهم.

وليس هذا فقط بل انهم قاموا بقتلهم وتهجيرهم ، وجبروهم عن الارتداد عن دين الإسلام وشردوهم ، وذبحوا كل من يقوم برفض أحكامهم ومنعوا بشكل تام ممارسة الشعائر الدينية.

وأيضاً قاموا بحرق كتب العلم والدين بعد استيلائهم وطغيانهم على الأندلس واجبروا الناس على معتقداتهم.

المراحل حكم المسلمون الأندلس 

كم سنة حكم المسلمون الأندلس

حكم المسلمون الأندلس في عهد الولاة 

عهد الولاة كان من عام 95 إلى عام 138 هجري ، بعدما فتحت الأندلس على يد القائد طارق بن زياد ، وتم تعيين أول والي عليها وهو عبد العزيز بن موسى بن نصير ، ومن بعده مر على الأندلس اثنان وعشرون والي.

عبد الرحمن الداخل

اسمه بالكامل هو عبد الرحمن بن معاوية بن هشام بن عبد الملك ، وكان يلقب بصقر قريش.

ولكن سمي عبد الرحمن الداخل بعدما هرب من العباسيين إلى الأندلس وحكمها ، فقد كان أحد امراء الأمويين.

وأثناء تولي عبد الرحمن الحكم قامت 25 ثورة ضده ولكنه استطاع التغلب عليها جميعها وبقي والي على الأندلس حتى توفي ، وتسلم ابنه هشام الحكم من بعده.

وبعد هذا استمر الحكم على يد أمير واحد في الأندلس لفترة من الزمان وهي عام 399 هجري ، وآخر والي للأندلس كان عبد الرحمن بن الحاجب المنصور والذي يعرف بأسم (شنجول).

وبعدها تشتتت الأندلس ، من بعد ذهاب الخلافة وعاشت سنوات من التشتت والتفرق وبعدها تحولت الأندلس إلى دول ومماليك حتى أصبحت 22 إمارة.

عهد ملوك الطوائف

من عام 400 إلى عام 483 هجري ، سبب تسمية هذا العهد بالملوك الطوائف كان بسبب تحول الأندلس إلى دويلات وطوائف ، حيث أنه بدأت كل طائفة معروفة هناك بالسيطرة على مدينة ما ، ووصل عددهم إلى عشرون طائفة.

وهم : غرناطة، قرطبة، بطليوس، وإشبيلة، ورندة، وسرقسطة، وبربشتر، وشنتمرية، ولبلة، وقرمونة، والبليار، وأركش، والمرية، ومورور.

قاموا النصارى باستغلال هذا الوضع وقاموا بالسيطرة تقريباً على ثلث الأندلس ، وعاش الناس حالة من التشتت والصراع ، أدى ذلك لسقوط طليلطة.

حكم المسلمون الأندلس في عهد المرابطين

كم سنة حكم المسلمون الأندلس

هم قبيلة أمازيغية حكموا الأندلس 483 حتى 541 هجري ، وتمت تسميتهم بالمرابطين لأنهم ربطوا خيولهم للخروج في سبيل الله.

أتوا المرابطين عندما استعانوا علماء الأندلس وأهلها وملوكها بهم ، كان يوسف بن تاشفين أمير المرابطين وكان معروف بقوته ودينه.

و اشترط عليه ملوك الطوائف وقتها ان يقدم لهم الإعانة العسكرية ، وينصرهم على النصارى وبعد ما تنقضي مهمته يقوم بالخروج من الأندلس.

وافق يوسف بن تاشفين على ذلك ثم قام بمحاربة النصارى والذي كان قائدهم الفونسو وحاربوا معه ملوك الطوائف وهزم تاشفين النصارى بمعركة طاحنة والتي سميت بالزلاقة.

وبعد انتهاء مهمته خرج تاشفين من الأندلس مع جيشه ، ولكنه علم أن ملوك الطوائف خانوا الاتفاقية ووضعوا يدهم بيد الفونسو وخانوا المسلمين ، فعاد إلى الأندلس وقام بتوحيدها ونفى ملوك الطوائف.

ووحد تاشفين الأندلس ونجح في توحيدها ، وبعد ذلك في عام 500 هجري توفي تاشفين ، وتولى ابنه علي ولاية الأندلس.

وفي عام 541 انتهى حكم المرابطين وبدأ الحكم التوحيدي (الموحدين).

حكم المسلمون الأندلس في عهد الموحدين

فترة الحكم من 541 إلى 635 هجري كان عبد الله المهدي محمد بن تومرت الامازيغي هو الداعي لتوحيد الأندلس وبعدما توفي ، استلم الدعوة ابنه عبد المؤمن.

وتمكن الموحدين من السيطرة على بعض المناطق التي كانت بيد المرابطين ، ولكن عام 635 هجري انتهى حكم الموحدين في الأندلس ، وكان آخر حاكم موحد هو أبي يوسف المريني.

حكم المسلمون الأندلس في عهد مملكة غرناطة

بعدما انتهى حكم الموحدين في الأندلس ، قاموا أهل الأندلس باستدعاء ابن الأحمر وبايعوه على تولي الحكم لمملكة غرناطة ، ومن هنا بدأت هذه الدولة وسميت بـ الأندلس الصغرى.

ماجعل غرناطة آمنة ومفضلة للكثير أنها كانت بعيدة عن مناطق النصارى ، وغالبية أهل الأندلس جاؤوا إلى غرناطة بعد سقوط العديد من المدن.

وأصبح الحكم الإسلامي في الأندلس محصور فقط في مملكة الغرناطة واستمر الحكم الإسلامي في غرناطة حتى 897 هجري عندما غادر الملك ابو عبدالله الأندلس.

وهذه الفترة كانت آخر فترة للحكم الإسلامي في الأندلس ، وبهذا يكون الحكم الإسلامي قد استمر ثمانمائة عام تقريباً من عام 95 حتى عام 897 هجري.

من إعداد فريق نبض العرب 

المصدر : نبض العربقصص تاريخية 

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا
Captcha verification failed!
فشل نقاط مستخدم captcha. الرجاء التواصل معنا!

الأكثر شهرة

احدث التعليقات