20 C
Gaziantep
الأحد, أبريل 21, 2024
الرئيسيةسياحةعدد المسيحيين في نيجيريا يتجاوز 90 مليون شخص تعرف على ذلك 2023

عدد المسيحيين في نيجيريا يتجاوز 90 مليون شخص تعرف على ذلك 2023

مقدمة عن عدد سكان المسيحيين

تعد المسيحية واحدة من أكبر الأديان في العالم حيث يصل عدد معتنقيها إلى أكثر من 2.4 مليار نسمة، ويمثل هذا العدد نسبة 33.39% من سكان العالم.

تتوزع المسيحية على جميع أنحاء العالم حيث يتركز أكبر عدد لمعتنقيها في دول كالولايات المتحدة الأمريكية، البرازيل، والمكسيك.

وتشكل المسيحية الديانة الرئيسية في العديد من الدول كألمانيا، روسيا، وفرنسا، تتألف المسيحية من ستة عائلات دينية أبرزها الكاثوليكية والأرثوذكسية، وتنقسم داخل هذه العائلات إلى مجموعة من الكنائس المستقلة إدارياً يبلغ عددها 38.000 طائفة.

يشكل الأورثوذكس 52% تقريبًا من عدد المسيحيين حول العالم، وتتوجه أكبر عدد من هذه الطوائف إلى البلدان الأوروبية والشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

مراسم الزفاف لدى المسحيين

مصادر البيانات المتعلقة بعدد المسيحيين في العالم

تشكل المسيحية الديانة الأكثر اعتناقًا وعددًا في العالم، حيث يزايد عدد المسيحيين بنسبة 4 أضعاف خلال المئة عام الماضي، ويتوقع أن يتجاوز عددهم 3 مليار شخص خلال السنوات القادمة.

لتحصيل البيانات المتعلقة بعدد المسيحيين في العالم، يمكن البحث عنها في مصادر البيانات الأكاديمية والحكومية والدينية، إلا أنه يجب التأكد من مصداقية هذه المصادر قبل استخدامها في الأبحاث.

تشمل مصادر البيانات الحكومية التعدادات السكانية والإحصاءات الرسمية وتقارير الصحف، أما مصادر البيانات الأكاديمية فتشمل الدراسات البحثية التي تختص بعدد المسيحيون في العالم وتتضمن الإحصاءات والتحليلات الإحصائية والمناهج العلمية والتقارير البحثية.

أما مصادر البيانات الدينية فتشمل مواقع الكنائس الكاثوليكية والبروتستانتية والأرثوذكسية التي تنشر الإحصاءات الخاصة بها بشأن عدد مؤمنيها في العالم.

يستخدم الباحثون جميع مصادر البيانات هذه وغيرها للحصول على الأرقام الدقيقة المتعلقة بعدد المسيحيين في جميع أنحاء العالم.

المسيحية كأكبر ديانة عالمية في العالم

تعتبر المسيحية أكبر ديانة في العالم، حيث يبلغ عدد معتنقيها 2.8 مليار شخص، وهي تصنف كواحدة من الديانات التوحيدية الثلاثة للتقاليد الغربية، إلى جانب اليهودية والإسلام.

تم تأسيس المسيحية في القرن الأول في إسرائيل على يد تعاليم يسوع الناصري، وجمع بين تعاليمها وعناصر الثقافة السائدة للإمبراطورية الرومانية.

يستعمل معظم المسيحيون الكتاب المقدس المسيحي في الكنيسة لتعلم تعاليم المسيحية والتأمل في قدسيتها، وتتوقع المسيحية وجود أحداث مثل القيامة والحياة الآخرة وأن الإنسان يجب أن يتابع أوامر الله في حياته اليومية.

وتسعى المسيحية إلى تمجيد الله وتكريم تعاليم يسوع الناصري من خلال الصلاة والخدمة والتوبة وفهم الكتاب المقدس، ونظراً للتأثير الكبير للمسيحية في العالم، ينصح أن يتعلم الناس عنها وعن تعاليمها لفهم أهمية هذه الديانة في الحياة اليومية.

توزيع المسيحيين حسب القارات والدول

يتوزع المسيحيون في جميع أنحاء العالم، وهم يشكلون ثلث سكان العالم بأكثر من 2.4 مليار نسمة، يوجد أغلب المسيحيون في القارة الأوروبية، حيث يعتبرون الغالبية في معظم دولها، تليها القارة الأمريكية، ويعتبر البرازيل أكبر دولة مسيحية في العالم.

تليها الفلبين وإندونيسيا في القارة الآسيوية، والكونغو الديموقراطية ونيجيريا في إفريقيا، ومع ذلك، يشكل المسيحيون أقلية في دول الشرق الأوسط، حيث يوجد أغلب المسلمين.

ويشكلون فقط 5% من السكان في الأردن، 4% في العراق، و 1% في السعودية، ويظهر ذلك خلال الإحصائيات التي تبين توزيع المسيحيون في دول العالم والتي تظهر أن آسيا وأفريقيا تشغلان المراكز الأخيرة في التوزيع العالمي للمسيحية، على الرغم من ذلك، فإن المسيحية تعد واحدة من أكبر الأديان في العالم وتتمتع بانتشار واسع حول العالم.

عدد المسيحيين

تقسيم الطوائف المسيحية حول العالم

تنتشر الديانة المسيحية في جميع أنحاء العالم، وتشكل أكثر من ثلث سكانه، حيث يبلغ عدد معتنقيها 2.2 مليار شخص، وتعتبر الكنيسة الكاثوليكية أكبر طائفة مسيحية حول العالم، حيث يعيش أزيد من 1.2 مليار مسيحي كاثوليكي بالإضافة إلى الكنائس الأخرى التابعة لهم.

وتشتهر الكنيسة الأرثوذكسية بالشرق الأوسط وأوروبا الشرقية وروسيا، وتضم نحو 250 مليون مسيحي، فيما تشتهر الطوائف البروتستانتية بأمريكا الشمالية والأوروبية، وتشكل أكثر من 800 مليون مومن ومؤمنة.

وتعد الأديان المسيحية الناشئة مثل الخمسينية أسرع طوائف المسيحية نموًا، حيث يزداد عدد معتنقيها بشكل مستمر، وحاليًا يبلغ عددهم حوالي 280 مليون شخص.

وبالإضافة إلى ذلك، تشكل المسيحية الغالبية السكانية في 120 دولة حول العالم، وتستمر في الانتشار والنمو بمعدل يفوق المتوقع.

كبرى الدول التي تضم أغلبية المسيحيين

تُصنّف المسيحية كإحدى الأديان الرئيسية في العالم، وتتوزع على مختلف قاراتها، حيث يعيش حوالي 87% من سكان العالم في دول ذات أغلبية مسيحية، وتشكل ثلثي دول وكيانات الأرض.

وتحتل الأغلبية السكانية في 46 دولة من أصل 50 دولة في القارة الأوروبية، و34 دولة من أصل 51 دولة في قارة أمريكا، فيما تشكل الأغلبية الدينية في جميع دول العالم، إضافة إلى بعض دول الشرق الأوسط وأفريقيا.

وتحتل المسيحية المرتبة الأولى عالمياً كأكبر الأديان المعتنقة بنسبة 33.2%، ويبلغ عدد المسيحيون في جميع العالم حوالي 2189341000 مليار نسمة، وهي الأقلية في دولة الكويت والمملكة العربية السعودية.

ومن الجدير بالذكر أن الأبحاث الأخيرة تُشير إلى أن هناك 50 دولة حول العالم تعاني من اضطهاد المسيحيين، وتضم أكثر من 260 مليون شخص، حيث يتم اعتقال وسجن وخطف وقتل المسيحيين فيها، وهذا يعد نتيجة سلسلة من الظروف السياسية والاجتماعية والاقتصادية المختلفة في هذه الدول.

وتُعد الهدف الأساسي لمنظمة Open Doors الدولية مراقبة وتفهم الأوضاع الجديدة التي يواجهها المسيحيون والجهود المبذولة لدعمهم في جميع أنحاء العالم.

التنوع الديني داخل الطوائف المسيحية

يتنوع العالم في العديد من المجالات، ومنها التنوع الديني. تتضمن طوائف المسيحية في العراق 14 طائفة معترف بها رسميا، ويتراوح عدد أفرادهم بين 200 ألف و300 ألف، بعد أن كان يقدر بنحو 1.5 مليون قبل الغزو الذي قادته الولايات المتحدة وأطاح بصدام حسين في 2003.

ومن بين هذه الطوائف، تعتبر الكلدان الأكثر عدداً بين مسيحيي العراق، إذ يشكلون ما يصل إلى 80 بالمئة من الإجمالي، ولهم كنيسة تنتمي للمذهب الشرقي للكاثوليكية، لكن تحتفظ بشعائرها وطقوسها.

وآخر العام الماضي، زار البابا فرنسيس العراق في رحلة تاريخية، وتحدث عن التعايش بين الأديان، ودعم المسيحيون الذين فروا من العراق والشرق الأوسط عموما، بسبب الصراعات على مدى القرون.

على الرغم من تخفيض عدد المسيحيون في العراق، إلا أنهم مكون حيوي في المجتمع العراقي، ويمضون في صمودهم واستمرارهم في الحفاظ على هويتهم وتقاليدهم.

عدد المسيحيين الأقباط في مصر

عدد المسيحيين الأقباط في مصر يشكل حوالي 10%-15% من سكان البلاد، لا يوجد احصائيات دقيقة حول عدد المسيحيين في مصر، ولكن النسبة المتعارف عليها رسميا هي 10%.

ترتبط الكنيسة القبطية المصرية مع كنائس شقيقة في الأردن، إثيوبيا، وإسرائيل، يوجد أيضًا مسيحيون غير قبطيين يعيشون في مصر، مثل الأرثوذكس واللوثريين والانجيليين والبروتستانت.

يعتبر الأقباط أكبر تجمع مسيحي في الشرق الأوسط وأكبر عدد من المسيحيين في العالم الإسلامي، يقدر عدد المسيحيين في مصر بين 4-8 ملايين، مع 4 ملايين قبطي في المهجر.

وحسب إحصاء ذاتي تم تقديمه طبقًا لسجلات الافتقادات الكنسية، يقدر عدد المسيحيين بأكثر من 12.7 مليون داخل مصر، يثور التساؤل دائماً حول العدد الحقيقي لهذه الأقلية التي يشدد الرؤساء على تمتعها بالمواطنة الكاملة، وتمكينها من ممارسة حقوقها على قدم المساواة مع الأغلبية المسلمة.

عدد المسيحيين

موقف الحكومة المصرية من الأقلية القبطية

تتعرض الأقلية القبطية في مصر إلى العديد من التحديات والمشاكل على مدار السنوات الأخيرة، وتحتاج إلى موقف حازم وحكيم من الحكومة المصرية.

ولكن، يمكن القول أن الموقف الرسمي للحكومة لم يكن دائمًا واضحًا وحاسمًا في هذا الصدد، فمن جهة، تبنت الحكومة بعض السياسات والإجراءات لمعالجة مشاكل الأقباط، ومن أهمها تشكيل اللجنة الوطنية لحقوق الأقباط، والتي تعمل على تذليل العقبات التي تواجه بناء الكنائس ومصالح الأقباط الدينية والاجتماعية.

ومن جهة أخرى، فإن الموقف الرسمي للحكومة لم يكن دائمًا قويًا بما فيه الكفاية لمواجهة التحديات الكبرى التي تواجه الأقباط ، ومواجهة ظاهرة العنف المتزايد ضد الأقباط في بعض المناطق.

وعلى الرغم من أن الحكومة قامت بإصدار بيانات تدين العنف ضد الأقباط، إلا أنه يجب اتخاذ خطوات جديدة وقوية لمكافحة هذه الظاهرة ومحاسبة المتورطين.

وبصفة عامة، يحتاج الأقباط إلى دعم وحماية أكبر من الحكومة، ويحتاجون أيضًا إلى بناء جسور التواصل والتعاون مع المسلمين في المجتمع المصري.

ومن الضروري أن يكون الموقف الرسمي للحكومة مبنيًا على الحقائق والبيانات الدقيقة والموضوعية، حتى يتمكنوا من وضع السياسات والخطط الفاعلة لحماية حقوق الأقباط.

التزام الدولة بتمكين الأقليات الدينية من حقوقهم

تهدف الأمم المتحدة إلى حماية حقوق جميع الأفراد، بما في ذلك الأقليات الدينية، وذلك من خلال تعزيز وحماية حقوقهم، ففي إعلان بشأن حقوق الأشخاص المنتمين إلى أقليات قومية أو إثنية وإلى أقليات دينية ولغوية.

دعت الجمعية العامة لدول الأمم المتحدة جميع الدول والمجتمع الدولي إلى التزام تمكين الأقليات الدينية من حقوقهم وحمايتها، واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتحقيق الإعلان والعمل بالتعاون مع بعضها البعض لتحقيق الهدف المنشود.

لذلك، يهم أن تلتزم الدول بمعايير حقوق الإنسان المعتمدة، وتحمي حرية العقيدة والمعتقدات لجميع مكوّنات المجتمع، والتأكد من ضمان المساواة والوضع القانوني الملائم للأقليات الدينية وابناءها، وذلك لضمان التعايش السلمي والاستقرار الاجتماعي في المجتمعات المتنوعة.

أهمية الاحتفالات الدينية للمسيحيين في العالم

تعتبر الاحتفالات الدينية في الشريعة المسيحية من أهم جوانب العبادة والتذكير بأحداث ذات أهمية دينية، وتضم هذه الاحتفالات العديد من الأعياد المسيحية الهامة مثل عيد الميلاد والقيامة.

وهذه الأعياد تمثل فرصة لتذكير المؤمنين بأهمية مجيء السيد المسيح، وللتعبير عن الشكر والامتنان لله، وللتأمل والاندماج في الروحانية الدينية.

ويوجد أيضًا مناسبات معينة تختلف في طريقة الاحتفال بها حسب الطوائف والبلدان، وعادة ما تترافق هذه الاحتفالات بمواكب ومهرجانات واحتفالات اجتماعية.

وكما يعتبر الاحتفال بالأعياد الدينية فرصة لتحسين الروابط الاجتماعية والتعرف على تقاليد بعض الثقافات الأخرى، ويقوم المسيحيون بتقسيم العام إلى سبعة أزمنة تدعى بالسنة الطقسية، ويختلف احتفالهم بهذه الأزمنة في طولها وموعدها وأسلوبها بين الطوائف المسيحية.

وبشكل عام، يجد المؤمنون في هذه الاحتفالات فرصة للتقرب من الله، وللتفكير بقضايا الروحانية والإيمانية، ولتقوية العلاقات الاجتماعية بين أفراد المجتمع.

الأسئلة الشائعة

كم عدد المسيحيين وكم عدد المسلمين؟

بناءً على الدراسات والأبحاث، فإنه يتراوح عدد المسيحيين في العالم حاليًا حوالي 2.3 مليار شخص، في حين يتراوح عدد المسلمين حوالي 1.8 مليار شخص.

ويرجح أنه بحلول عام 2060، سيكون هناك تعادل بين العدد في كلا الدينين، وسيبلغ عدد كل من المسيحيين والمسلمين حوالي ثلاثة مليارات شخص.

وتعزى زيادة عدد المسلمين خلال الأربعين عامًا القادمة إلى أن مجتمعاتهم أكثر شبابًا، وبالتالي ينجبون أطفالًا أكثر من المسيحيين.

وعلى الرغم من اعتقاد الكثيرون أن غالبية المسلمين في العالم تقع في منطقة الشرق الأوسط، فإن الواقع يقول إن الغالبية ستتركز بحلول 2060 في دول مثل الهند والباكستان ونيجيريا وإندونيسيا وبنغلاديش ومصر والعراق وتركيا وإيران وأفغانستان.

أما عدد المسيحيين فسيتركز في أماكن مثل الولايات المتحدة والبرازيل ونيجيريا والكونغو والفلبين والمكسيك وتنزانيا وأوغندا وكينيا وإثيوبيا.

وتبقى نيجيريا الدولة الوحيدة التي سيجتمع فيها أكثرية مسيحية ومسلمة في نفس الوقت، وحاليًا تتواجد أكبر نسبة من المسيحيين في الولايات المتحدة والتي تعيش فيها أكثر من 248 مليون شخص من هذا الدين.

كم شخص يعتنق المسيحية يوميا؟

لا يتوفر على العديد من البيانات الموثوقة والدقيقة حول كم شخص يعتنق المسيحية يومياً، ولذلك فمن الصعب تحديد العدد بدقة تامة. ومع ذلك، فإنه بشكل عام يتزايد عدد المسيحيين حول العالم بمعدل يصل إلى 4 أضعاف خلال المئة عام المنصرمة، ومن المتوقع أن تتخطى أعداد المسيحيين عام 3 مليار شخص في المستقبل القريب، وستبقى المسيحية الديانة الأكثر اعتناقاً وعدداً. وفي الوقت نفسه، تواجه المسيحية تحديات في أماكن معينة حيث ينخفض عدد المؤمنين بها، ويتحول البعض إلى ديانات أخرى، مثلما حدث في بعض الدول الغربية مثل بريطانيا، حيث تراجعت نسبة المسيحيين وارتفعت نسبة المسلمين. ومن المعروف أيضاً أن المسيحية من الأديان النامية بنسبة 2.3%، وهي الأعلى بين الأديان الرئيسية في العالم، مما يشير إلى استمرار نموها في العديد من الأماكن حول العالم. كم عدد المسيحيين الذين يعتنقون الإسلام سنويا؟ لا يوجد إحصائيات دقيقة تفيد بكم عدد المسيحيين الذين يعتنقون الإسلام سنوياً، إلا أنه يمكن إلقاء نظرة على بعض الإحصائيات المتعلقة بعدد المسلمين في العالم وزيادتهم في العقود القادمة. وفقًا لدراسة أعدها مركز بيو للأبحاث، فإن عدد المسلمين في العالم يتوقع أن يزداد بشكل أسرع من أي ديانة أخرى، ويمكن أن يقارب عددهم بحلول عام 2050 عدد المسيحيين في العالم. وتشير هذه الدراسة إلى أن عدد المسلمين سيصل إلى نحو 2.8 مليار نسمة بحلول عام 2050، وبالتالي قد يزداد عدد الأشخاص الذين يعتنقون الإسلام سنوياً على مستوى العالم. ومن المهم الإشارة إلى أن أي توقعات مستقبلية تعتمد على عدد من العوامل المتغيرة، ولا يمكن الجزم بدقة كاملة بالأرقام المحتملة الخاصة بعدد المسلمين أو أي ديانة أخرى

كم عدد المسيحيين اليوم؟

تشكل الديانة المسيحية واحدة من أكثر الديانات انتشارًا في العالم، حيث يبلغ حاليًا عدد المسيحيين في العالم حوالي 2.4 و2.5 مليار نسمة، وهذا يجعل المسيحية أكبر ديانة في العالم. ويتوزع المسيحيون على مختلف مناطق العالم، حيث تقع معظمهم في القارة الأوروبية والأمريكتين ودولة روسيا أيضًا، وتبلغ نسبة سكان الأرض الذين يؤمنون بالمسيحية حوالي 33.39%، كما أن الدين المسيحي هو ثاني الأديان السماوية، و يؤمن به غالبية سكان الأرض. وبالرغم من أن الأرقام المعلنة عن عدد المسيحيين في البلدان الإسلامية تختلف، فإنه يتواجد حوالي 139-144 مليون مسيحي في العالم الإسلامي. و يشهد العالم حاليًا ارتفاعًا في عدد المسلمين، ومن المتوقع أن يتساوى عدد المسلمين وعدد المسيحيين في العالم بعد أربعة عقود. بفضل مجموعة صغيرة من الأتباع الأوائل للسيد المسيح، إنتشرت المسيحية حول العالم وفي بداياتها كثر المسيحيون في القارة الأوروبية والأمريكتين، ولكنهم ينتشرون بشكل عام في العالم المتعدد والمتنوع.

كم يبلغ عدد المسيحيين في سوريا؟

تقدر منظمة "مساعدة الكنيسة المحتاجة" أن عدد المسيحيين في سوريا يبلغ حالياً نحو 300 ألف نسمة، في حين كان يبلغ 1.5 مليون نسمة قبل عام 2011، ما يعني انخفاضاً حاداً في عدد المسيحيين بنسبة تقرب من 90٪.

وجاء ذلك بسبب الهجمات العنيفة والحملات العسكرية التي شنها النظام السوري على المناطق السكنية التي تسكنها الأقليات المسيحية.

ويعاني المسيحيون في سوريا من تزايد القمع والاضطهاد، وذلك بسبب الظروف السياسية الصعبة التي يمرون بها في ظل تدخل العديد من الجماعات المتطرفة والمتناحرة في الحرب السورية، ما دفع الكثير من المسيحيين إلى الهجرة خارج البلاد، ولا يتوقع المراقبون أن يعود عددهم كما كان في السابق.

ما هي الدول التي لا يوجد بها كنائس؟

لا يوجد إلا عدد قليل من الدول في العالم التي لا تحتوي على كنائس من بين المباني المشهورة والتراث الثقافي لهذه الأماكن الدينية، ومن بين تلك الدول، تبرز السعودية باعتبارها الدولة الوحيدة في العالم التي لا تمتلك كنيسة.

تشير التقارير الدولية إلى أن الحكومة السعودية تمنع البناء والإقامة لأي نوع من المباني الدينية غير الإسلامية، مما يجعل من الصعب إمكانية وجود كنائس أو أماكن عبادة أخرى خارج مصليات المسابقات.

بعض الدول الأخرى التي تمتلك قلة من الكنائس هي قطر، فحسب وصف التقارير، تمتلك قطر حوالي تسعة مبانٍ دينية مسيحية، ومع ذلك، فإن حقهم في بناء صالات الصلاة يتأثر بعوامل مثل الموقع والسماح من قبل الحكومة.

ونستطيع قول بأن الإمارات العربية المتحدة والكويت وكذلك عمان، وغيرها من دول الخليج، تتمتع بعدد كنائس ومساجد محدودة، إذ تدير أغلب الأماكن الدينية في تلك الدول من قبل الحكومات، وتسيطر على معظمها بشكل مباشر أو غير مباشر.

في حين، تعتبر دولة مدينة الفاتيكان في روما، إيطاليا، أيضاً من بين الدول التي لا تحتوي على كنائس لأنها تمثل المقر الرسمي لكنيسة الفاتيكان، البابا.

من إعداد فريق نبض العرب

المصدر : ويكبيدياسياحة

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا
Captcha verification failed!
فشل نقاط مستخدم captcha. الرجاء التواصل معنا!

الأكثر شهرة

احدث التعليقات