36 C
Gaziantep
الخميس, يونيو 13, 2024
الرئيسيةغرائب وعجائبإليك أغرب عادات الشعب الياباني التي تعتبر الأغرب بالعالم

إليك أغرب عادات الشعب الياباني التي تعتبر الأغرب بالعالم

أغرب عادات الشعب الياباني التي تعتبر الأغرب بالعالم

عادات الشعب الياباني و هل تساءلت يومًا ما هي العادات الفريدة للشعب الياباني؟ من عادات الأكل الغريبة إلى المهرجانات والطقوس الغريبة، هناك الكثير من العادات الغريبة التي تحدد ثقافة اليابان، سنلقي نظرة على بعض من أغرب العادات اليابانية ونوضح سبب أهميتها لثقافة البلاد.

 موجز بسيط:

في اليابان، تحظى العادات والتقاليد باحترام كبير وهي متجذرة بعمق في الثقافة اليابانية، التحية على الآخرين بالقوس وكذلك إظهار الاحترام لكبار السن والأشخاص ذوي المكانة العالية، يعد التأكد من الالتزام بالمواعيد جزءًا من ثقافتهم، كما تعد ثقافة الطعام جزءًا مهمًا من عادات اليابان، يُنظر إلى تناول الطعام على مائدة العشاء على أنه حدث اجتماعي مهم، ويتبع ذلك العديد من المعتقدات والتقاليد الدينية.

فن الانحناء:

لدى اليابانيين بعض من أغرب العادات في العالم، الانحناء هو أحد أقدم تقاليد الشعب الياباني، يُعتقد أنها نشأت في فترة كوفون (القرن الثالث الميلادي إلى القرن السابع الميلادي)، يُعتقد أنها وسيلة لجلب الحظ السعيد والازدهار.

كما يعبر الانحناء عن الاحترام، على سبيل المثال، عند الركوع لشخص ما، يجب على المرء أن ينحني بيديه معًا، ويثني المرفقين، والجسد قليلاً إلى الأمام، يُنظر إلى هذه الإيماءة على أنها علامة على احترام الشخص الذي ينحني له، يستخدم الانحناء أيضًا في فنون الدفاع عن النفس، مثل الكاراتيه والجودو، حيث يتم استخدامه لصد الهجوم أو إبعاده، يعد فن الانحناء جزءًا مهمًا من الثقافة اليابانية ولا يزال يمارس حتى اليوم.

آداب الإهداء:

تعتبر آداب الإهداء مهمة جدًا في الثقافة اليابانية، حيث يُنظر إليها على أنها علامة على الاحترام والتقدير، إن تقديم هدية في اليابان هو أكثر من مجرد تبادل مادي؛ إنها فرصة لإظهار تقديرك وامتنانك، ومن أغرب عادات الشعب الياباني المتعلقة بتقديم الهدايا هي:

إحضار هدية الطعام Omiyage وهو وسيلة لإظهار التقدير والامتنان عند العودة من رحلة.

رفض الهدية مرة واحدة قبل قبولها: عند تلقي هدية، من المتوقع رفضها مرة واحدة قبل قبولها بلطف، يعتبر هذا التصرف على علامة التواضع.

تجنب إعطاء الهدايا أمام الآخرين، يعتبر تقديم هدية لشخص ما أمام أشخاص آخرين لم يحصلوا على هدية أمرًا وقحًا.

هدايا مالية في المناسبات الخاصة، من المعتاد تقديم هدايا مالية للمناسبات الخاصة مثل حفلات الزفاف والجنازات واحتفالات رأس السنة الجديدة.

تعتبر آداب الإهداء في اليابان جزءًا مهمًا من الثقافة، ويمكن أن يساعدك فهم هذه العادات في التأكد من أن هداياك تلقى استحسانًا وتقديرًا.

تناول المعكرونة بصوت عالٍ:

واحدة من أغرب العادات التي يواجهها العديد من الزوار الأجانب هي تناول المعكرونة بصوت عالٍ، على الرغم من أنه قد يبدو من الوقاحة إصدار صوت خلال تناول الطعام في ثقافات أخرى، إلا أنه مقبول تمامًا في اليابان بل ويُنظر إليه على أنه علامة على الاستمتاع، يُعتقد أن هذه العادة تساعد في تبريد المعكرونة وتزيد من النكهة، من غير المهذب عدم الإسراف عند تناول المعكرونة، لذا، إذا وجدت نفسك في اليابان وتناولت صحن من المعكرونة، فلا تنسى أن تشرب بصوت عالٍ.

لبس أقنعة الوجه:

عادات الشعب الياباني

يمتلك اليابانيون بعضًا من أغرب العادات حول العالم، من أبرزها الاستخدام الواسع لأقنعة الوجه، على الرغم من أنه قد يبدو غريبًا بالنسبة للبعض، إلا أن اليابانيين كانوا يرتدون أقنعة الوجه منذ قرون، وأصبح استخدامها اليوم جزءًا أساسيًا من الحياة اليومية.

يمكن إرجاع أصول هذه العادة إلى فترة إيدو في اليابان، عندما تم استخدام أقنعة الوجه لتغطية الوجه والحماية من الأمراض والملوثات المحمولة جواً، منذ ذلك الحين، أصبح ارتداء قناع الوجه علامة على النظافة الجيدة، وكذلك وسيلة لمنع انتشار المرض، لذلك، في حين أن الأمر قد يبدو وكأنه عادة غريبة بالنسبة للبعض، فإن ارتداء قناع الوجه هو مجرد جزء آخر من الحياة اليومية في اليابان، بالنسبة لليابانيين، إنها طريقة لحماية أنفسهم والحفاظ على النظافة الجيدة.

الشرب من كأس الطائفة:

الشرب من نفس الكأس، وهي من أغرب العادات في اليابان، ترتبط هذه العادة بطائفة شينغون البوذية، وكان يُستخدم على أنه طريقة للتعبير عن الاحترام لقائدهم الروحي والتواصل مع بعضهم البعض بطريقة روحية.

في هذه الطقوس، يصب الكاهن الساكي في كوب واحد ثم يمرره بين جميع الحاضرين، يتم تمرير الكأس في اتجاه عقارب الساعة ويأخذ كل شخص رشفة، من المعتقد أنه من خلال مشاركة نفس الكأس، يمكن لكل شخص التواصل مع بعضه البعض روحياً.

لا يزال هذا التقليد يمارس في بعض أجزاء اليابان حتى اليوم، في حين أنه لا يزال يمارس في بعض المعابد، إلا أنه لم يعد شائعًا كما كان من قبل، في الوقت الحاضر، عادة ما يتناول الناس فنجانهم الخاص ويشربون وفقًا لسرعتهم الخاصة، قد يكون هناك استثناء واحد في جزيرة مياكو في أوكيناوا حيث لا يزالون يمارسون هذا التقليد.

عيدان تناول الطعام:

يعد الأكل في عيدان تناول الطعام من أغرب عادات الشعب الياباني، عيدان تناول الطعام هي الأواني الوحيدة المستخدمة في اليابان عند تناول الوجبات، يعود تاريخ هذه العادة إلى أوائل القرن الخامس عشر الميلادي عندما تم ذكرها لأول مرة في كتاب كوجيكي.

عند استخدام عيدان تناول الطعام، من المهم أن تتذكر عدم وضعها في وضع مستقيم في طعامك حيث يُنظر إليها على أنها غير محترمة ويمكن أن تذكر الناس بالموت، من العادات الغريبة الأخرى المتعلقة بعيدان تناول الطعام أنه لا ينبغي استخدامها في أكل الساشيمي (الأسماك النيئة)، هذا بسبب خطر البكتيريا والطفيليات في الأسماك النيئة وأيضًا لأنه يعتبر وقحًا، بدلاً من ذلك، من المهذب استخدام الملعقة أو يديك عند تناول الساشيمي.

خلع الأحذية في الداخل

لدى اليابانيين بعض من أغرب العادات والتقاليد، وأحد هذه العادات هو ضرورة خلع حذائك عند دخول منزل شخص ما، تعود جذور هذا التقليد إلى هوس الثقافة بالنظافة، يُنظر إلى الخارج على أنه متسخ، ويجب الحفاظ على نظافة الجزء الداخلي، لذا فإن ارتداء حذائك الخارجي في الداخل يعد أمرًا محظورًا، تنطبق هذه القاعدة نفسها على المدارس والمعابد وأماكن العبادة الأخرى، إن خلع الحذاء هو عادة شائعة في اليابان ويظهر مدى تقديرهم للنظافة والاحترام.

حفل الشاي:

حفلات الشاي وهي من أغرب العادات اليابانيين، من الإعداد المعقد لشاي ماتشا إلى أهمية الأقواس الرسمية، يمكن أن تشمل احتفالات الشاي وجبات خفيفة، مثل الحلويات اليابانية أو البسكويت، والتي يتم تقديمها إلى جانب الشاي.

عادة ما يتم يعم الصمت أو الأحاديث الهادئة أثناء حفلة الشاي حيث يحاول المضيف خلق جو من الهدوء، غالبًا ما تُستخدم حفلات الشاي كوسيلة لتعزيز العلاقات أو التواصل مع الأحباء أو ببساطة الاسترخاء والاستمتاع بصحبة بعضهم البعض، في حين أن بعض هذه العادات قد تبدو غريبة بالنسبة للغرباء، إلا أنها جزء مهم من ثقافة اليابان وتقاليدها.

كتابة ملاحظات الشكر:

يتمتع اليابانيون بالعديد من العادات الفريدة التي قد تبدو غريبة وغير مألوفة للغرباء، من أغرب عادات الشعب الياباني استخدامهم لملاحظات الشكر، من المعتاد أن يكتب اليابانيون ملاحظات شكر على أي أفعال صغيرة من اللطف أو المجاملة، يتضمن ذلك تلقي الهدايا أو قضاء الوقت معًا أو حضور حفلة أو حتى مجرد إجراء محادثة، في اليابان، يعتبر إرسال رسالة شكر في المقابل علامة على الاحترام والتقدير.

لدى اليابانيين أيضًا تقليد مثير للاهتمام يتمثل في عدم سكب المشروبات الخاصة بهم عند الخروج مع الأصدقاء أو العائلة، من الأدب أن تسمح لشخص آخر بصب شرابك من أجلك كعلامة على الاحترام.

في الجنازات اليابانية، من الشائع وضع عيدان الأكل في الأرز متجهة لأعلى كجزء من طقوس الجنازة، هذا بمثابة تذكير بالموت، ويهدف إلى إحلال السلام والراحة لأولئك الذين يحزنون على المتوفى.

لكنها جزء مهم من عادات وتقاليد اليابان، كتابة ملاحظات الشكر، والصلاة قبل وجبات الطعام، وعدم سكب المشروبات الخاصة بك ووضع عيدان تناول الطعام في الأرز قد تبدو هذه العادات غريبة لأولئك الذين ليسوا على دراية بالثقافة لكنها جزء مهم من العادات والتقاليد اليابانية.

تغليف الهدايا:

يعتقد اليابانيون أن تقديم الهدية لا يقل أهمية عن الهدية نفسها، ومن الضروري إتقان تغليف الهدايا إذا كنت ترغب في ترك أفضل انطباع، أغرب جزء من آداب تغليف الهدايا اليابانية يتضمن استخدام الأوريجاتا، Origata وهو نوع من ورق التغليف الياباني التقليدي الذي يتبع قواعد وإرشادات صارمة من أجل خلق التناغم والتوازن في التصميم، يتضمن الأوريجاتا Origata استخدام ألوان وأنماط محدودة لتمثيل الموسم أو المناسبة أو العلاقة بين المانح والمتلقي.

الاحتفال بـيوم بلوغ سن الرشد:

إليك أغرب عادات الشعب الياباني

الاحتفال بقدوم سن الرشد هو تقليد متجذر بعمق في الثقافة اليابانية، في يوم الاثنين الثاني من شهر يناير من كل عام، تتم دعوة جميع الأطفال البالغين من العمر 20 عامًا للتجمع والاحتفال بدخولهم مرحلة البلوغ، هذه مناسبة بالغة الأهمية لأنها تمثل اليوم الذي يُسمح فيه قانونًا بالمشاركة في أنشطة مثل التصويت والتدخين وشراء المشروبات الكحولية وغيرها.

الاحتفال بيوم بلوغ سن الرشد فريد من نواحٍ عديدة، يرتدي كل شاب يبلغ من العمر 20 عامًا أفضل كيمونو لديه ويحصلون على شهادة بلوغ سن الرشد ويتم إعطاؤهم خطاب تشجيعي من المسؤول المحلي، بعد ذلك تبدأ الحفلة، يجتمع الأصدقاء والعائلة لتناول وجبات خاصة، مثل السوشي أو التمبورا، وتبادل الهدايا.

من العادات الغريبة الأخرى والمثيرة للاهتمام للشعب الياباني في بلوغ سن الرشد زيارة ضريحًا محليًا من للصلاة من أجل التوفيق والنجاح في المستقبل، يُعتقد أنه من خلال تقديم الصلوات والقيام بذلك في حضور كاهن شنتو، سينعم الشباب بالحظ الجيد والبركات لبقية حياتهم.

عدم الاتصال بالعين عند التحدث:

لدى اليابانيين عدد من العادات والممارسات الغريبة، واحدة من هؤلاء هي عدم الاتصال بالعين عند التحدث، في الغرب والعديد من الثقافات الأخرى، يعتبر التواصل البصري مهذبًا، ولكن في اليابان، يُنظر إليه على أنه وقح ويمكن تفسيره على أنه علامة على العدوان، هذا لأن الأطفال في اليابان يتعلمون التركيز على فم المستمع بدلاً من عيونهم، يمكن أن يؤدي الاتصال بالعين إلى الشعور بعدم الراحة ويُنظر إليه على أنه تعدي على الحرية الشخصية.

غالبًا ما يتجنب اليابانيون الرفض المباشر أو الردود السلبية عند التواصل مع الآخرين، بدلاً من قول “لا”، قد يظهرون ترددًا أو يصدرون ضوضاء هسهسة من خلال أسنانهم، تسمح لهم هذه اللباقة بالحفاظ على الأدب والاحترام مع الاستمرار في نقل مشاعرهم.

قد تبدو هذه العادات غريبة بالنسبة للناس من الثقافات الأخرى، لكنها جوانب مهمة من الثقافة اليابانية، من خلال فهم هذه العادات، من الممكن التفاعل بشكل أكثر فاعلية واحترامًا مع الشعب الياباني.

من إعداد فريق نبض العرب 

المصدر : نبض العربغرائب وعجائب 

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا
Captcha verification failed!
فشل نقاط مستخدم captcha. الرجاء التواصل معنا!

الأكثر شهرة

احدث التعليقات