26 C
Gaziantep
الثلاثاء, أبريل 23, 2024
الرئيسيةقصص تاريخيةقصة بناء الكعبة.. أهم مكان يتعبد فيه المسلمون

قصة بناء الكعبة.. أهم مكان يتعبد فيه المسلمون

قصة بناء الكعبة.. أهم مكان يتعبد فيه المسلمون

قصة بناء الكعبة و الكعبة هي أقدس أماكن العبادة في الإسلام ،وتاريخها مليء بالقصص المثيرة للاهتمام، في منشور المدونة هذا ،سوف نستكشف قصة كيفية بناء الكعبة ،من العصور القديمة إلى العصر الحديث.

من البناء الأصلي الذي قام به إبراهيم وإسماعيل إلى وضعه الحالي كموقع حج مقدس لملايين المسلمين كل عام ،سيأخذك هذا المنشور في رحلة مذهلة في تاريخ الكعبة المشرفة .

أهمية الكعبة لدى المسلمين

قصة بناء الكعبة

الكعبة هي أهم مكان يتعبد فيه المسلمون ، فهي بيت الله وأول بيت يهيأ للناس ليعبدوا الله، يلجأ المسلمون إلى الكعبة المشرفة في الصلاة وتقوم طقوس الحج والعمرة على أساس الدين، إنه رمز التوحيد ومصدر وحدة المسلمين تقبيل الكعبة سنة ، ويبدأ الطواف بها، إنها رمز للإيمان والتفاني .

ومصدر للسلام الروحي والراحة للمسلمين الكعبة عبارة عن هيكل مكعب الشكل مغطى بقطعة قماش سوداء ولها باب في الجانب الشرقي،تقع في مدينة مكة بالمملكة العربية السعودية، تعتبر الكعبة المشرفة أقدس موقع في الإسلام، وهي مقصد الحج، وهو إحدى أركان الإسلام الخمسة .

متى بنيت الكعبة لأول مرة ومن بناها

شيد الملائكة الكعبة المشرفة لأول مرة، بحسب المسلمين، تشير الروايات التاريخية إلى أن الكعبة قد بُنيت 12 مرة عبر التاريخ، وكان الملائكة أول من شيدها.

أول شخص عاش على الأرض، حسب المسلمين، كان آدم، بنى الكعبة للمرة الثانية بعد الملائكة،الكعبة الثالثة بناها ابنه سيث والرابعة بواسطة نوح، الكعبة الخامسة بناها إبراهيم وابنه إسماعيل.

لماذا تم بناء الكعبة

الكعبة بناها النبي إبراهيم وولده إسماعيل في مكة المكرمة بأمر الله تعالى وذلك لكي تكون مكانا مقدسا يعطي الناس الطمأنينة والسلام الروحي ولكي تكون مكانا يجتمعون فيه للعبادة .

أعيد بناؤها عدة مرات عبر التاريخ من قبل شخصيات مثل قريش وعبد الله بن الزبير والحجاج بن يوسف، تقع الكعبة في قلب المسجد الحرام في مكة المكرمة، وتعتبر مكانًا مرجعيًا وأمنًا للمسلمين، لا يزال وجود الحجر الذي تم استخدامه أثناء عملية البناء مرئيًا اليوم .

ما هو السبب في اختيار مكان الكعبة

مكان الكعبة تم اختياره من قبل الله سبحانه وتعالى لجعل مكة المكرمة مركزا لاهتمام الكون بأسره،تم بناؤها في عصور ما قبل الإسلام من قبل إبراهيم ويقع بين الجبال، ويعتقد أنه تم ذلك لضمان الأمن والهدوء للأشخاص الذين يأتون من جميع أنحاء العالم لزيارتها كما تعتبر الكعبة مركز الكرة الأرضية، ولهذا يحرم التحليق فوقها .

قصة بناء الكعبة قبل الإسلام

قصة بناء الكعبة

الكعبة شيدت قبل الإسلام أربع مرات فقط ، أولها النبي إبراهيم صلى الله عليه وسلم، كانت تقع تقريبا في منتصف المسجد الحرام بمكة المكرمة وكان غرفة كبيرة مربعة الشكل وارتفاعها 15 مترا، أعادت قريش بناء الكعبة المشرفة قبل البعثة بخمس سنوات ، واتفقت على أن يدخلها الصالحون فقط، وقد حضر النبي محمد صلى الله عليه وسلم هذا المبنى وهو في الخامسة والعشرين أو الخامسة والثلاثين من عمره.

لماذا أعادت قريش بناء الكعبة

قررت قبيلة قريش إعادة بناء الكعبة قبل خمس سنوات من بعث الرسول صلى الله عليه وسلم من أجل تقوية بنيتها وجعلها أكثر قدرة على الصمود في مواجهة السيول التي تجتاح مكة من حين لآخر،واتفقوا على استخدام الإنفاق المشروع والجيد فقط وعملوا معًا لضمان استكماله، الكعبة مبنية بالحجارة واكتملت قبل هجرة النبي محمد .

ماهي الاسماء الاخرى للكعبة

الكعبة عبارة عن مبنى على شكل مكعب يقع في وسط المسجد الحرام في مكة المكرمة وتشتهر بالعديد من الأسماء الأخرى مثل البيت الحرام والبيت القديم والحرم والبيت المعمور،يُعتقد أن سبعين ألفًا من الملائكة يدخلون الكعبة كل يوم ، ولا يعودون أبدا،اشتق اسم “الكعبة” من الكلمة العربية “مكعب”.

مراحل بناء الكعبة

الكعبة، الواقعة في الحرم المكي، أعيد بناؤها عدة مرات عبر التاريخ، وبحسب العلماء والمؤرخين، فإن الملائكة هم أول من بناها، في وقت لاحق، قيل أن سيدنا آدم وابنه سيث قاما ببنائها، تم تنفيذ المرحلتين الثالثة والرابعة من بناء الكعبة المشرفة من قبل قريش والعهد العثماني على التوالي.

وكان آخر بناء للكعبة المشرفة في العهد العثماني عندما غمرتها المياه فوصل ارتفاعها إلى خمسة عشر متراً وطولها اثني عشر متراً.

ماهو الحجر الأسود وما علاقته ببناء الكعبة

الحجر الأسود هو حجر مقدس يقع في الزاوية الجنوبية الشرقية للكعبة المشرفة ،هو حجر بيضاوي أسود اللون لونه ضارب إلى الحمرة ، ويبلغ قطره 30 سم، حسب العقيدة الإسلامية ، نزلت هذه من الجنة عندما كان إبراهيم وإسماعيل يبنيان الكعبة ،تم إحضاره إلى إبراهيم من قبل جبرائيل من السماء ووضعه في الكعبة قبل الرحلة بوقت قصير، يمثل الحجر الأسود النقطة التي يبدأ منها الطواف وينتهي ، لذلك فهو ذو أهمية كبيرة بالنسبة للمسلمين، وهي تقع في الركن الممتد من أعلى إلى أسفل الكعبة المشرفة.

كم سنة بين بناء الكعبة والمسجد الاقصى

وبحسب روايات علماء الإسلام، فإن الفترة بين بناء المسجد الحرام والمسجد الأقصى المبارك هي أربعون سنة علاوة على ذلك، يعتقد أن الملائكة هم الذين بنوا المسجد الأقصى ، من المرجح أن تستند هذه الفترة الزمنية إلى بيانات واقعية تؤكد أهمية هذين المسجدين للمسلمين في جميع أنحاء العالم.

بناء الكعبة وقضية التحكيم

بعد خمسة وثلاثين عامًا من ولادة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، بنت قريش الكعبة في مكة، كانت الكعبة سنامًا فوق القامة بارتفاع تسع أذرع.

ويعود ذلك إلى سنوات التلف وضعف الهيكل قبل بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم، كما شارك في قضية التحكيم لبناء الكعبة، كما شارك عبدالمطلب جد الرسول الله صلى الله عليه وسلم في بناء الكعبة، حيث قام في حفر بئر زمزم.

ما هي قضية التحكيم

ظهرت مسألة التحكيم في بناء الكعبة عندما لم تستطع قريش أن تقرر من الذي سيضع الحجر الأسود في مكانه ولحل هذه القضية اتفقوا على التحكيم في الأمر واختاروا الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم) حكماً، وقبل قراره وهتفت قريش: “هذا هو الأمين”، أظهر النبي صلى الله عليه وسلم الحكمة والسياسة في حل هذه القضية ، مما أدى في النهاية إلى الانتهاء بنجاح من بناء الكعبة المشرفة.

وصف بناء الكعبة

الكعبة عبارة عن مبنى مذهل يقع في قلب المسجد الحرام بمكة المكرمة،وهي عبارة عن هيكل على شكل مكعب، يبلغ ارتفاعه 15 مترًا، الجوانب التي تحتوي على بابها والمزراب يبلغ قياسها 12 و 10 مترًا على التوالي.

وبحسب المؤرخين، فقد وضع أسسها عبد الملك بن مروان، واكتمل بناؤها في عهد إسماعيل عليه السلام، بالحجارة متماسكة دون مونة.

هذا المبنى المهيب شهادة على إرث إبراهيم عليه السلام.

تاريخ هدم الكعبة

هُدمت الكعبة في مكة عدة مرات في الماضي ، أبرزها الملك أبرهة الحبشي الذي نوى هدمها ، لكن الله تعالى وهبته ونصر دينه عوضًا عن ذلك.

كما هُدمت الكعبة إبان خلافة عبد الملك بن مروان ، عندما خرج الحجاج بن يوسف بجيش ونصب مقلاع حولها.

كما ورد في حديث النبي أن الأفلاج من الحبشة ستهدم الكعبة في نهاية الزمان،وذلك بعد انتهاء يأجوج ومأجوج، شهد هذا الموقع التاريخي العديد من الصعود والهبوط عبر التاريخ ، ومع ذلك فهو لا يزال قويًا وفخورًا حتى اليوم.

خاتمة

كانت الكعبة جزءًا لا يتجزأ من العقيدة الإسلامية منذ أن تم بناؤها لأول مرة، لها تاريخ رائع وقصة ورائها، نأمل أن يكون هذا المقال قد أعطاك بعض الأفكار حول بناء الكعبة المشرفة وأهميتها للمسلمين في جميع أنحاء العالم، شكرا لقراءتك!.

أحب أن أسمع أفكارك حول هذا الموضوع ، لذا يرجى ترك تعليق أدناه!.

من إعداد فريق نبض العرب 

المصدر : نبض العرب قصص تاريخية 

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا
Captcha verification failed!
فشل نقاط مستخدم captcha. الرجاء التواصل معنا!

الأكثر شهرة

احدث التعليقات