23 C
Gaziantep
الخميس, مايو 23, 2024
الرئيسيةقصص تاريخيةقصة هاروت وماروت.. مكانهم وسبب نزولهم

قصة هاروت وماروت.. مكانهم وسبب نزولهم

مقدمة عن هاروت وماروت

هاروت وماروت ملاكان مذكوران في القرآن، ويقال إنهما كانا موجودين في بابل، وفقا لبعض الروايات، كان هذان الملاكان في زمن إدريس، يشير القرآن إلى أنها كانت تجربة للناس ومن خلالها تم اختبار الناس بالسحر.

في القرآن، تم ذكر الملاكين بإيجاز على النحو التالي:

وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَىٰ مُلْكِ سُلَيْمَانَ ۖ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَٰكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ ۚ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّىٰ يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ ۖ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ۚ وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنفَعُهُمْ ۚ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ ۚ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (102) وَلَوْ أَنَّهُمْ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَمَثُوبَةٌ مِّنْ عِندِ اللَّهِ خَيْرٌ ۖ لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (103).راجع هنا

شكلت قصتهم مشكلة كبيرة لعقيدة الملائكة المعصومين، على الرغم من أن الملائكة بالضرورة لا تشوبهم شائبة في الإسلام، يعلم العديد من العلماء أن الملائكة هم مجرد رسل لله بدون إرادة حرة، وبالتالي لا يمكن أن يخطئوا

ينكر بعض المفسرين الإسلاميين أن هاروت وماروت كانا ملائكة ويعتبروهما رجالا عاديين بدلا من ملائكة تعلموا السحر من الشياطين.

من وجهة نظر حسن البصري، كان من المستحيل أن تعلم الملائكة الخطايا مثل السحر، أيد هذا الرأي أيضا زملاؤه من العلماء التابعين، ابن شهاب الزهري وقتادة بن النعمان، الذين رفضوا أيضا فكرة أن الملائكة مثل هاروت وماروت يمكن أن يرتكبوا الخطايا.

ويشاطر هذا الرأي أيضا العلماء السلفيون المعاصرون الذين يرفضون فكرة أن هاروت وماروت قد عوقبوا من قبل الله.

قصة هاروت وماروت ابن باز

هاروت وماروت

تتحدث الأدلة عن قصة هاروت وماروت، حيث يُذكر في القرآن أنهما ملكان من السماء، ونزلا في أرض بابل، وأُنزِل عليهما السحر ليعلما الناس.

ولكن، فسر بعض العلماء هذه القصة بأنهما ملِكان من بني آدم ابتلي الناس عن طريقهما، وعلى الرغم من ذلك، يُعتقد الأظهر أنهما ملَكان نُزِلَا بهدف الابتلاء والامتحان، وذلك بما يؤكده القرآن الكريم.

وقد روت قصة هذين الملكين في كتابات التابعين، مثل مجاهد والسدي والحسن البصري وقتادة وغيرهم، وبسبب هذه القصة، انتشرت بعض الروايات الوهمية والمفتعلة، ولهذا يُنصح بتجنب الانجرار خلف هذه القصص التي لا أساس لها من الصحة.

قصة هاروت وماروت الشعراوي

أرسل الله تبارك وتعالى الملكين هاروت وماروت لتعليم الناس السحر، وتم ذكر قصص كثيرة عن هذين الملكين في الروايات، ولكن يمكن الاستماع إلى الشيخ الشعراوي يحكي عن هذا الموضوع في مقطع صوتي أو مشاهدة الفيديو، حيث يتحدث عن قصتهم وما هو السحر ومن هم الشياطين.

في هذه القصة، تم إرسال الملكين ببابل هاروت وماروت لتعليم الناس السحر بناءً على إرادة الله، ومن المعروف أن الشياطين كانوا موجودين قبل مجيء رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأرسل الله هؤلاء الملكين لتعليم الناس حتى يكونوا على بينة من مخاطر السحر.

قصة هاروت وماروت والمرأة

هاروت وماروت

هما ملكان من الملائكة، ويذكر أنهما نزلا على الأرض بابل وأعطيا السحر بإذن الله كامتحان للناس وابتلاء.

ومن أساطير العرب كانت هناك امرأة جميلة من أهل فارس، ويروي بعض المفسرين أن الزهرة كانت تجسد امرأة جميلة لتغري هاروت وماروت وتفسدهما، ولكنهما لم يستطيعا الصمود أمام الشهوات فوقعا في المعصية، وبالتالي اختارا عذاب الدنيا.

بالإضافة إلى ذلك، يروي بعض الناقادين النبوءات بأن هاروت وماروت قد وعدا بأن يعطوا الناس السحر إذا اتبعوهما، ولكنهما خانا الثقة فجعلا الناس يتبعونهما بدون أن يعطوهم أي شيء.

ويذكر بعض الحكماء أن هذه القصة تحذرنا من خطورة الشهوات وضرورة الصمود أمامها، وكذلك تدعونا إلى الحذر من غرور السلطة والقابلية للخداع.

هاروت وماروت عند الشيعة

أرسل الله هاروت وماروت ملاكين إلى بابل: “وما أنزل على الملائكة ببابل هاروت وماروت”

هناك خلاف حول أصل المصطلحين “هاروت” و “ماروت”:

يعتقد بعض الناس أن المصطلحات تأتي من اللغة الآرامية، ويعتبرها آخرون من أصل سرياني، وهو ما يعني الملكية، وهناك عدد من الأشخاص الآخرين يعتبرون المصطلحات من أصل فارسي.

هناك العديد من الحكايات والقصص عن هاروت وماروت، والتي يعتبر الكثير منها من قبل العلماء والمفسرين للقرآن مزيفة، على سبيل المثال، تعتبر قصة أن امرأة تدعى “زهرة” خدعت هاروت وماروت وتعلمت اسم الله الأعظم ثم تحولت إلى نجمة وذهبت إلى السماء مزيفة.

وفقا للأحاديث، مارست مجموعة من الناس السحر والشعوذة في فترة سليمان عليه السلام، وأمر بجمع كل كتاباتهم وحفظها في مكان.

بعد وفاة سليمان عليه السلام، وجد بعضهم الكتابات وبدأوا في تعلم السحر، قالوا إن سليمان عليه السلام لم يكن نبيا وأنه استولى على الأراضي وفعل أشياء غير عادية بالسحر، تبعهم عدد من بني إسرائيل.

سادت ممارسة السحر في بابل بطريقة جعلت الناس يشعرون بالإحباط والأذى، أرسل الله ملاكين إليهم على شكل أشخاص بشريين من أجل تعليم الناس السحر وطرق تحييدهم حتى يتمكنوا من التخلص من شياطين السحرة.

يعتقد بعض الناس أن هاروت وماروت كانا ملاكين يلومان البشر بسبب خطاياهم، أرسلهم الله إلى الأرض في شكل بشر، لكنهم ارتكبوا خطايا بأنفسهم وعاقبهم الله في النهاية.

هاروت وماروت آية

” وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَىٰ مُلْكِ سُلَيْمَانَ ۖ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَٰكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ ۚ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّىٰ يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ ۖ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ۚ وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنفَعُهُمْ ۚ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ ۚ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ” سورة البقرة (102).راجع هنا 

مكان هاروت وماروت

تم توثيق حكاية مكان هاروت وماروت في الأسطورة الإسلامية، حيث يقال إن الله عز وجل أرسل هذين الملكين من الملائكة إلى بابل العراقية العتيقة ليُعلما الناس السحر.

ولأسباب متعددة، كان من أهمها كسر احتكار الكهنة لهذا العلم واختيارهما ابتلاءً وتحدٍ للناس، ففي ذلك الوقت أصاب الناس الضلال وظنوا أن السحر هو ما يساعدهم على الحصول على متعهم الانتظار.

وفي هذه القصة تأثر هاروت وماروت بالناس ووقعا في الذنب، وعُرفت فيهما الخائنة والزور، ويجدر الإشارة إلى أن تعليمهما السحر كان على وجه التدليس والإضلال، أي أنهما كانا يستخدمان هذا العلم الظلامي كأداة خادعة لإيهام الناس بأنه ليس ضاراً ومنتفعاً.

سبب نزول هاروت وماروت

نُزل الأمر بملكين من السماء هاروت وماروت إلى أرض بابل، وذلك بإذن الله، لاختبار الناس بوضع السحر في مواجهتهم، وقد كان هدف نزولهما هو تعليم الناس كيفية إحباط مفعول السحر، الذي أدى إلى إحراج وازعاج الناس في تلك الأيام.

ولقد جاء نزولهم كرحمة من الله لتعليم الناس كيفية التخلص من شر السحرة، وهذا يُعَد واحدًا من الأمثلة التي تُظهِر رحمة الله بخلقه وحرصه على تمكينهم وإرشادهم في كل الأمور التي تهمهم.
نهاية هاروت وماروت.

انتهى المصيران الذين اختارهما الله تعالى، هاروت وماروت، بالعذاب الدنيوي بعد أن أُرسِلَا إلى الأرض ابتلاءً للناس وتنبيهًا لهم من شر السحر، وكانا يعلمان الناس السحر بأمر الله عز وجل.

فاختار الله امرأة لتُغويهما وتثير شهواتهما، فوقعا المعصية، بعد ذلك صرف الله عنهما رحمته، فأُنزِلا إلى الأرض، وكانا فيها محبوسين حتى يأتي عذابهما، وبذلك انتهى مصيرهما بعد الصعود والسقوط بسبب معصيتهما، وبقدرة الله تعالى وقضائه.

الأسئلة الشائعة

هل هاروت وماروت من الملائكة

هاروت وماروت هما ملكان من ملائكة السماء أنزلهما الله لابتلاء الناس وامتحانهم، كانا يعلمان الناس السحر بأمر الله عز وجل، وقد ذُكِرَ اسمهما في القرآن الكريم في موضع واحد فقط.
وردت تفسيرات مختلفة حول حقيقتهما، إلا أن الأكثر شيوعاً بين العلماء هو أنهما ملائكة، ويعتقد المسلمون بأن هاروت وماروت نزلا ليصححا مفهوم السحر ويوضحا للناس أنه ممنوع من الشريعة الإسلامية، وتأتي قصتهما في القرآن الكريم كامتحان للناس وفرصة لهم للتوبة والعودة إلى الله.

هل هاروت وماروت موجودين الان؟

لا يمكن الإجابة على هذا السؤال بدقة، حيث لا يوجد معلومات دقيقة تفيد بتوافر الهاروت والماروت حاليًا، تشير بعض التقارير إلى وجود إمكانية وجودهما في بعض المناطق، ولكن لا يمكن التأكد من ذلك بشكل نهائي، يجب على الأفراد إجراء بحث معمق والتحقق قبل اتخاذ أي قرار.

كيف كانت نهاية هاروت وماروت؟

لا يوجد تفصيلات في القرآن أو السنة حول نهاية هاروت وماروت.

متى كان زمن هاروت وماروت؟

تم نزول هاروت وماروت في زمن سليمان عليه السلام، وكان هذا في فترة قبل استيلاء الإسلام على البلاد العربية.

من هم هاروت وماروت؟

هاروت وماروت هما ملكان من الملائكة أنزلهما الله عز وجل إلى الأرض في زمن سليمان عليه السلام ليعلما الناس السحر بأمر من الله.

ما هدف نزول هاروت وماروت؟

هدف نزول هاروت وماروت كان لامتحان الناس واظهار الفرق بين السحر والشعوذة، وكسر احتكار الكهنة لهذا العلم في زمن سليمان عليه السلام.

هل هاروت وماروت بشر أم ملكان؟

هاروت وماروت هما ملكان من الملائكة وليسا بشرًا.

هل هاروت وماروت معصومان؟

بحسب القرآن، كان هاروت وماروت معصومين ولا يقومان بأي قرارات بدون إذن الله.

من إعداد فريق نبض العرب

المصدر : إسلام ويب – قصص تاريخية

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا
Captcha verification failed!
فشل نقاط مستخدم captcha. الرجاء التواصل معنا!

الأكثر شهرة

احدث التعليقات