24 C
Gaziantep
الخميس, مايو 23, 2024
الرئيسيةقصص تاريخيةأبو عبيدة بن الجراح.. قاتل والده وأمين هذه الأمة

أبو عبيدة بن الجراح.. قاتل والده وأمين هذه الأمة

أبو عبيدة بن الجراح.. قاتل والده وأمين هذه الأمة

أبو عبيدة بن الجراح هو الصحابي الجليل عامر بن عبد الله بن الجراح ولقبه أبو عبيدة واشتهر بها أكثر من اسمه ، ونسب إلى جده فكان الناس يسمونه بأبي عبيدة بن الجراح .

ورسول الله صلى الله عليه وسلم أثنى عليه فدعاه أمين الأمة وكان الناس يقولون : داهيتا قريش أبو بكر وأبو عبيدة بن الجراح ، وبهذا يقصد الذكاء والفطنة وحسن الرأي .

إسلام أبي عبيدة بن الجراح

أبو عبيدة بن الجراح

لما بعث الله تعالى سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – برسالة الإسلام آمن به سيدنا أبو بكر الصديق – رضي الله عنه وحدث أبو عبيدة بالإسلام ونال قبولاً ورداً منه ، فالتفت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم مع أبو سلمة بن عبد الأسد ، وعبيدة بن الحارث ، وعبد الرحمن بن عوف ، وعثمان بن مظعون – رضي الله عنهم .

فشرح الإسلام أمامه فأسلم مع جماعة آخرين في نفس اللحظة ، وكان ذلك في بداية الدعوة قبل أن يدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم بيت الأرقم .

كان أبو عبيدة في الخامسة والعشرين من عمره في ذلك الوقت ، مما يدل على أنه دخل في الإسلام باختياره ، وهو السن الذي يكمل فيه الإنسان قدراته العقلية والبدنية كما وجد أبو عبيدة في الإسلام الحقيقة التي يبحث عنها ،

صفات أبي عبيدة بن الجراح

الصحابي الكبير أبي عبيدة بن الجراح – رضي الله عنه – له العديد من الصفات الحميدة والصفات الحسنة منها:

الزهد في الدنيا

كان عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – يأتي إليه ولم يجد في بيته سوى بساط ، ووعاء طعام ، وكيس ماء ، وبعض فتات الخبز رضي الله عنه – مبلغا من المال ، وأمر عمر الرسول أن يرى ما يصنع به ، فقسمه أبو عبيدة – رضي الله عنه –

اللطف وحسن الخلق

أبو عبيدة بن الجراح

أرسل رسول الله – صلى الله عليه وسلم – عمرو بن العاص – رضي الله عنه – ذات يوم إلى الشام في غزو تلك السلاسل .

وأرسل عمرو – رضي الله عنه – يطلب المدد والتعزيزات مما دفع رسول الله صلى الله عليه وسلم لإرسال مفرزة منهم أبو بكر وعمر ، وجعل أبا عبيدة قائدا عليهم – رضي الله عنهم جميعا – وعندما وصلوا إلى الشام .

عمرو – رضي الله عنه – قال: أنا أميركم قال المهاجرون: أنت قائد أصحابك ، وقائدنا أبي عبيدة “. قال عمرو: أنتم فقط التعزيزات التي جئتم لي ولما رأى أبو عبيدة – رضي الله عنه – ذلك ، أعطى الإمارة لعمرو بن العاص – رضي الله عنه .

حب الصحابة له

قال عمر رضي الله عنه – إنه لو مات وكان أبو عبيدة حيا لأعطاه الخلافة لأنه سمع الرسول – صلى الله عليه وسلم – يقول إن أبا عبيدة هو أمين هذه الأمة

بالإضافة إلى قول أبي بكر – رضي الله عنه – في وصفه: عليكم بالهين اللين الذي إذا ظلم لم يظلم ، وإذا أسيئ له غفر ، وإذا قطع وصل رحيم بالمؤمنين شديد على الكافرين عامر بن الجراح.

الورع

لما بلغ الطاعون بلاد الشام ، كان أبو عبيدة ؛ فيها أراد عمر – رضي الله عنه – إخراجه منه ، فبعث إليه ليأتي إليه محتاجاً ، ففهم أبو عبيدة الغرض من عمر – رضي الله عنهم

والرسول كان صلى الله عليه وسلم – يقول: (إذا سمعتم الطاعونَ بأرض فلا تدخلوها وإذا وقع بأرض وأنتم فيها فلا تخرجوا منها)

فكتب له أنه يعلم ما يريد ، وأنه هذا المرض جُنِّد من جند المسلمين ، ولا يريد أن يهرب بنفسه دون رفاقه ، فلما قرأ عمر ذلك – رضي الله عنه – بكى ، وأخبروه أن أبا عبيدة قد مات من الطاعون.

حسن الخلق والحلم

أبو عبيدة بن الجراح

كان عمر – رضي الله عنه – جالساً ذات يوم مع جماعة من الرجال ، فقال لهم: تمنوا ، فتمنى كل واحد منهم ، وعمر – رضي الله عنه تمنى بيت مليء برجال مثل أبو عبيدة بن الجراح

وكان أبو بكر الصديق رضي الله عنه كان قد أمره بخزينة المسلمين ويرجع ذلك إلى صدقه وكون رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يسميه أمين الأمة.

جهاد أبي عبيدة بن الجراح

شارك أبو عبيدة الجراح -رضي الله عنه- في معارك بدر وأحد والحديبية ،وتعرض والده له كثيراً في غزوة بدر لمبارزته وقتاله ، وفي كل مرة – رضي الله عنه – انحرف عنه ، حتى زاد والده ذلك ، فقتله .

وأرسل له رسول الله – صلى الله عليه وسلم – على رفقة جيش ذي الخط ، كما أرسله والياً لأهل نجران ، وكان من أمراء الشام بعد أن عزل عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – خالد بن الوليد – رضي الله عنه و عين أمين الأمة مكانه وكان نقش خاتم أبي عبيدة: (الخمس لله) .

ابن حجر – رحمه الله قال: كان فتح أغلب بلاد الشام بيده وجعله أبو بكر -رضي الله عنه- في خلافته على بيت المال للمسلمين ، وجعله عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- أميراً لأمراء الشام ، وهو كان أمير الجيش يوم فتح دمشق

وأرسله رسول الله – صلى الله عليه وسلم – خلف عمرو بن العاص في غزوة ذات السلاسل وعندما جاء أهل اليمن يطلبون من رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أن يرسل معهم من يعلمهم القرآن والسنة أخذ بيد أبي عبيدة أمير الأمة ، واختاره لهم.

فضائل أبي عبيدة بن الجراح

يعتبر أبو عبيدة رضي الله عنه من الصحابة العظماء ، خاصة أنه كان من رواد الإسلام ، ومن هاجري الهجرتين ، ومن الدعاة العشر في الجنة من انتزع حلقي الاستغفار من خد النبي – صلى الله عليه وسلم – حتى سقطت ثنيه ، وثبت فضله في أحاديث كثيرة صحيحة ، وبعض فضائله مبينة أدناه:

ثناء الله تعالى عليه في القرآن الكريم

ذكر أهل العلم أن الله تعالى مدح أبا عبيدة – رضي الله عنه – في كتابه الحكيم دون ذكر اسمه ، بعد أن التقى والده الجراح. في غزوة أحد وكان والده كافرا فواجهه وقتله .

فنزلت عنه كلمة الله تعالى ( لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم )

أبو عبيدة بن الجراح أحب الناس لرسول الله

عن أم المؤمنين عائشة – رضي الله عنها – سئلت ذات يوم عن أحب الناس لرسول الله – صلى الله عليه وسلم. عليه- فقالت: أبا بكر ، ثم عمر ، ثم أبو عبيدة

أمين هذه الأمة

أبو عبيدة بن الجراح

رغم مشاركة الصحابة – رضي الله عنهم – في صفة الأمانة ، خص رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أبو عبيدة بن الجراح – رضي الله عنه – بهذه الفضيلة .

ليشعر أنه أغلى من غيره في إثبات صحة ما رواه أنس بن مالك – رضي الله عنه – عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: إن لكل أمة أمينا، وإن أميننا، أيتها الأمة، أبو عبيدة بن الجراح .

وفاة أبي عبيدة بن الجراح

عندما نزل وباء الطاعون في منطقة العمواس كان أبو عبيدة – رضي الله عنه – أميرًا لجنود تلك المنطقة ، لذلك خاف عليه عمر بن خطاب وأرسل إليه ليأتي .

وكتب في رسالته: “إذا وصلتك رسالتي في المساء ، فقد عزمت ألا تصبح إلا وأنت متوجه إلي وإذا وصل خطابي في الصباح أن لا تمسي إلا وأنت متوجه إلي فأنا بحاجة إليك “.

كان أبو عبيدة فطناً جداً وقال في رسالته: “لقد تلقيت رسالتك يا أمير المؤمنين ، وعرفت قصدك وإنما أنا في جندٍ من المسلمين يصيبني ما أصابهم، فحللني من عزمتك يا أمير المؤمنين .

ولما وصل الرسالة للأمير بكى وسأله من حوله هل مات أبو عبيدة فأجابهم أنه إذا لم يمت فهو في طريقه إلى الموت حتماً ، فلا خلاص له من الطاعون ، وكان برفقة أبي عبيدة ستة وثلاثين ألفا ، نجا منهم ستة آلاف فقط .

ومات – رحمه الله – في السنة الثامنة عشرة من الهجرة ، بما يعرف بطاعون العمواس وكان حينها في الثامنة والخمسين من عمره ، فصلى عليه معاذ ابن جبل رضي الله عنه ودفن في بيسان .

الأسئلة الشائعة

متى توفي أبو عبيدة عامر بن الجراح؟

18 هجري 639 ميلادي .

ماذا قال الرسول عن أبي عبيدة؟

لكل أمة أمين، وأمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح .

هل أبو عبيدة من العشرة المبشرين بالجنة؟

نعم هو أحد العشرة المبشرين بالجنة .

من إعداد فريق نبض العرب 

المصدر : نبض العربقصص التاريخية

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا
Captcha verification failed!
فشل نقاط مستخدم captcha. الرجاء التواصل معنا!

الأكثر شهرة

احدث التعليقات