23 C
Gaziantep
الأربعاء, مايو 22, 2024
الرئيسيةمنوعاتأهمية وأهداف وشروط الزكاة.. بالمذاهب الأربعة بالتفصيل

أهمية وأهداف وشروط الزكاة.. بالمذاهب الأربعة بالتفصيل

مقدمة عن شروط الزكاة

شروط الزكاة من الواجب معرفتها على كل مسلم في أي مكان وزمان، حيث أن الإسلام جاء كدين خاتم اختاره الله عز وجل لكافة البشرية وأرسى فيه قيمًا رفيعة تستمر حتى يوم القيامة، حث فيه على التعاون والتآزر وإغاثة المحتاجين والتصدق بالمال.

الإسلام يشجع على التكافل الاجتماعي، ويضمن الحق للفقراء بدعم من أموال الزكاة التي تُخرج من مال المسلمين، يجب على كل مسلم أن يفهم المتطلبات وشروط الزكاة، حيث أن كلمة “زكاة” تعني الزيادة والنماء.

تقوم الزكاة شرعًا على إخراج مبلغ محدد من المال في وقت محدد لفئة معينة من المسلمين، كما أنّها الركن الثالث من أركان الإسلام الخمسة التي لا يكتمل دين المسلم دون اعترافه بها وأدائها.

الواجب الزكاة، وهي جزء من أركان الإسلام، لذلك فإنه يحمل على كل مسلم الالتزام بها، إذا توفرت فيه الشروط المحددة لذلك.

إذا منع شخص ما المس إسلامه بشكل جحود ورفض، وأراد عدم الاعتراف بالشروط اللازمة لذلك، فإن جميع علماء المسلمين اتفقوا على أنه كافر، وقصة أبو بكر رضي الله عنه هي دليل جيد على ذلك.

رفض بعض المؤمنين إخراج الزكاة بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم.

“روى البخاري عن أبي هريرة قال: (لما توفي النبي صلى الله عليه وسلم، واستخلف أبو بكر، وكفر من كفر من العرب، قال عمر: يا أبا بكر كيف تقاتل الناس وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله، فمن قال لا إله إلا الله فقد عصم مني ماله ونفسه إلا بحقه وحسابه على الله.

قال أبو بكر: “والله لأقاتلن من فرق بين الصلاة والزكاة، فإن الزكاة حق المال، والله لو منعوني عناقا كانوا يؤدونها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لقاتلتهم على منعها”. قال عمر: “فوالله ما هو إلا أن رأيت أن قد شرح الله صدر أبي بكر للقتال فعرفت أنه الحق”.” (راجع)

وفيما يتعلق بالشخص الذي يمنع الزكاة بسبب البخل أو الكسل، فإنه يعد فاسقًا وقام بجريمة كبيرة جدًا من جرائم الذنوب.

شروط صحة الزكاة عند المالكية

شروط الزكاة

أرسل الله رسالة توحيدية إلى الرسول، ونحن المسلمون، نتبع دين الله الأخير، ويعتبر نبيُّنا محمد (صلى الله عليه وسلم) خاتم الأنبياء وحاملاً لتعاليم ديننا، بجميع أركانها.

للزكاة أهمية كبيرة، ما جعل وجود قانون لها وشروط الزكاة صارمة لإجبار الأشخاص على دفع الزكاة.

شروط الزكاة ووجوب دفعها يتضمن هذه الأمور:

  • الإسلام يتطلب فقط من المسلمين دفع الزكاة.
  • إن الزكاة لا تجب على العبد، لأنه ليس لديه أية سلطة في ممتلكاته، وإنما تجب فقط على الحر المستقل من الاضطهاد.
  • لابد أن يكون المال حلال.
  • يعتمد ملك ووجوب الزكاة على بلوغ النصاب، ويتفاوت ذلك حسب نوع المال الذي يخصص للزكاة.
  • الحول التام والكامل، يعني مرور سنة كاملة من التمتع بالمال الزكي، وهذا يشمل جميع أنواع المال باستثناء المحاصيل والثمار التي تجب زكاتها عند الحصاد.
  • يُشترط أن يكون الحد الأدنى للمال المؤهل للزكاة هو المبلغ الفائض عن المصروفات الضرورية التي تشمل التغذية والشراب والملابس والإقامة، وأي شيء آخر يعتبر ضروري لحياة الإنسان.
  • الملكية بشكل تام للمال.
  • يتمثل النمو في إمكانية تطور المال وزيادته بشكل مستمر ومتواصل، حيث يجب أن يتأقلم المال مع التغيرات المختلفة التي تحدث في الاقتصاد والأسواق.
  • أن يكون المال ملكا وليس دينا

شروط الزكاة عند الشافعية

إن شروط الزكاة المذاهب الأربعة هي نفسها في الزكاة بدون أي تغيير وقد ذكرناها مسبقا وهي:

ملك تام للمال، نمو المال سواء في تجارة أو عمل، أن يكون مر عليه حول أو 12 شهر، ألا يكون المال مديونا، أن يكون المال خاليا من الحاجات الأساسية للمعيشة.

الزكاة في الإسلام

الزكاء صدقة

بحسب شروط الزكاة تذهب الزكاة إلى المستحقين، ويُعرف ذلك عادة بـ “مصارف الزكاة”، والمستحقون هم ثمان فئات تم ذكرهم في سورة التوبة في القرآن الكريم (إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ ۖ فَرِيضَةً مِّنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ)(راجع)

هذه الفئات هي الأكثر احتياجًا لتلك المساعدات المالية المتولدة من الزكاة وهذا ضمن شروط الزكاة، حتى يستطيعوا أن يحظوا بحياة كريمة، وهذه هي الفئات الثمانية التي تستحق الزكاة:

  • أولئك المحتاجون الذين لا يستطيعون تأمين احتياجاتهم لمدة ستة أشهر كاملة.
  • الفقراء على وضع أسوأ من المساكين، فهم يعانون من عدم امتلاكهم أي مبلغ يذكر من الأموال.
  • يقوم الفاعلون عليها بتحصيل مبالغ الزكاة من قبل المؤسسات المختصة وتسليمها إليهم.
  • تهدف المؤلفة إلى استهداف مجموعة مختلفة من الأشخاص، وهي أولئك الذين يرغبون في تعزيز إسلامهم أو تثبيت إيمانهم، بالإضافة إلى المسلمين الضعفاء الذين لديهم نزوات شريرة وتحتاج إلى دعم، كذلك من يرغب في استغلال مصلحة المسلمين.
  • الرقاب يشملون كلاً من الأرقاء والعبيد، وأيضًا المسلمين الذين تم القبض عليهم من قبل المعتدين.
  • الأشخاص الذين قد شاركوا في تحمل ديون ووجدوا صعوبةً في تسديدها، حيث يطلق عليهم اسم “الغارمون”.
  • بالخارجين للمجاهدة في هذا السياق هم المجاهدون الذين قاموا بالخروج لمحاربة العدو وتعزيز عبادة الله، وفي أحدهم أيضًا من تكرس للبحث عن المعرفة في الشريعة.
  • إذا كان الشخص، الذي يعتبر ابن السبيل، قطع عن وطنه ولا يملك المزيد من المال لتلبية احتياجاته في رحلته، فيجب أن يعطى ما يكفي لأغراضه حتى يمكنه العودة إلى بلده، هذا صحيح حتى إذا كان هو غني في مسقط رأسه، ولكنه تقطع به السبل أثناء سفره.

أهمية الزكاة والحكمة من مشروعيتها

تمتلك الزكاة فائدة هامة وحكمة عظيمة وشروط الزكاة سهلة على الناس، حيث تسهم في تعزيز الترابط والتلاحم بين المجتمعات وإبراز حس الاحتياج المتبادل بين أفرادها، الذي يدفعهم للإسراع في إخراجها.

وجود الروح الإسلامية في الإنسان يعلمه ويشجعه على التصدق والعطاء، وهذا يؤدي إلى نمو وتطور هذا الإنسان. فالتصدق والعطاء هما عملان مفيدان يؤديان إلى نتائج جيدة.

يُحثُّه على التفكير في أن كل شيء، وكلّ ما يملكه، يعود إلى الله، وبناءً على ذلك، لا بدّ من مساعدة الآخرين وتقديم ما لديه ابتغاءً لمرضاة الله تعالى وتأدية فروضه.

تعتبر الزكاة إشارةً على صلاحية إيمان المُؤَدِّي؛ وهي عِلامةٌ على تصديقه بالأحكام الإلهية، وثْقَته بها ورجائه لِتنفيذ ما توعَّد الله به المطيعين والمنفقين من ثواب عظيم يدر جزاء كريم.

أهداف الزكاة

إن للزكاة أهداف رائعة وشروط الزكاة سهلة على الناس ومن أهداف الزكاة:

يهدف تنقية الممتلكات واستمداد الرزق الحلال لها، كما جاء في قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” ما نَقَصَتْ صَدَقةٌ مِن مالٍ، وما زادَ اللَّهُ عَبْدًا بعَفْوٍ إلَّا عِزًّا، وما تَواضَعَ أحَدٌ للَّهِ إلَّا رَفَعَهُ اللَّهُ (راجع)

  • يزداد الإيمان ويكثر الأجر عند إنفاق المال في سبيل الله تعالى.
  • يشير اسم الصدقة إلى صدق المؤدي لها، حيث يوضح استعمال ماله بنية صادقة.
  • يجب على الإنسان أن يتخلص من الجشع والغرور، حتى يتمكن من مشاركة ثرواته مع الفقراء.
  • يتضمن العمل على إزالة الشح والبخل من النفس، بما يتيح تحسين حياة الفقراء والمحرومين.
  • تزيد تأثير الإنفاق المالي في الخير وتتجلى ثوابه أكثر بسبب حديث الله عزّ وجلّ.

أثر الزكاة على المجتمع

الاستثمار في الزكاء

تعزِّز الزكاة الثقة بين أفراد المجتمع، وتُسهم في تعزيز التلاحم الاجتماعي، وذلك نظرًا للتعاون الذي تفرضه شروط الزكاة على جميع المواطنين على قدم المساواة.

تعزيز الروابط الاجتماعية وتكوين الصداقات والعلاقات القوية بين أفراد المجتمع

بحث عن الزكاة PDF

إن شروط الزكاة والتصدق يعد واحداً من أهم الأسباب التي تؤدي إلى تحقيق الأغراض المختلفة، مثل قضاء الحوائج وتخفيف المصاعب والأزمات في الدنيا وفي يوم القيامة، حيث يسهم في إنجاز احتياجات المساكين وإزالة آلام المكروبين وتسهيل أمور المديونين.

يحصل من يتصدّق ابتغاء رضا الله تعالى على إشادة من الله تعالى ويكسب الأجر العظيم كما وعد المتصدِّقين، كما يزول الخوف والحزن.

تعد الزكاة من أهم الأسباب التي تمنح الله رحمته للإنسان في الدنيا والآخرة.

سيتلقى المؤمنون الذين يتصدقون ويعطون بالكرم، ولهم الثقة والإيمان، مكافأة في الآخرة بدخولها الجنة التي فيها نفطات خلابة وسعادة دائمة، إضافة إلى رضا الله عز وجل العظيم.

آثار الزكاة في حياة الفرد

تنقية المال وإضافة البركة إليه، وذلك حسب قول النبي صلى الله عليه وسلم: “ما نقص مالٌ من صدقةِ”.

التبرع في سبيل الله يساهم في زيادة الإيمان وحصول الأجر.

تعني كلمة الصدقة الإخلاص والأمانة، فهي بمثابة إثبات على صدق وجود مانح الصدقة بتبرعه بجزء من ماله.

يجب التخلص من الشعور بالطمع والأنانية خاصة فيما يتعلق بالنفس، لأن هذا الشعور يحول دون مشاركة المال مع المحتاجين.

الأسئلة الشائعة

ما هو مقدار المال الذي تجب فيه الزكاة؟

يشترط أداء الزكاة للمسلم إذا كان لديه نصابٌ وحال عليه مدة حول، ويعادل المقدار المشترط للنصاب 85 جرامًا من الذهب أو 595 جرامًا من الفضة.
"يتضمن الزكاة على النقود والحسابات المختلفة، والأسهم والعقارات بأنواعها، بالإضافة إلى جميع الممتلكات التي تُستخدم في التجارة، تُحسب قيمة الزكاة عن طريق تحديد المبلغ المحدد من النصاب كجزء من مجموع ممتلكات صاحبها."

ما هي شروط الزكاة في الاسلام؟

ملك تام للمال، نمو المال سواء في تجارة أو عمل، أن يكون مر عليه حول أو 12 شهر، ألا يكون المال مديونا، أن يكون المال خاليا من الحاجات الأساسية للمعيشة.

ماذا قال النبي عن الزكاة؟

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما نَقَصَتْ صَدَقةٌ مِن مالٍ، وما زادَ اللَّهُ عَبْدًا بعَفْوٍ إلَّا عِزًّا، وما تَواضَعَ أحَدٌ للَّهِ إلَّا رَفَعَهُ اللَّهُ.

هل تجب الزكاة في الراتب الشهري؟

إذا كان يتقاضى راتبًا شهريًا وينفقه دون توفير شيء، بحيث أن ماله يُستنزف في نهاية الشهر، فإنه لا يجب عليه دفع الزكاة، هذا لأن الزكاة تستدعي مرور سنة كاملة على المال المملوك قبل إخضاعه للزكاة.

المصدر : نبض العرب – منوعات 

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا
Captcha verification failed!
فشل نقاط مستخدم captcha. الرجاء التواصل معنا!

الأكثر شهرة

احدث التعليقات