36 C
Gaziantep
الخميس, يونيو 13, 2024
الرئيسيةصحةأفضل 10 أطعمة لتقوية الذاكرة والقدرات الذهبية

أفضل 10 أطعمة لتقوية الذاكرة والقدرات الذهبية

مقدمة عن أطعمة لتقوية الذاكرة

10 أطعمة لتقوية الذاكرة والقدرات الذهبية

تلعب أطعمة لتقوية الذاكرة والحفاظ عليها دورًا كبيرًا، فلا يمكن التقليل من أهمية تناول بعض الأطعمة المفيدة للدماغ والجهاز العصبي.

فبحسب دراسات علمية، فإن بعض أطعمة لتقوية الذاكرة الغنية بأحماض أوميغا-3 الدهنية وفيتامين B12 وفيتامين B6 وفيتامين K هي مفيدة للمخ وتعمل على تحسين أدائه وتمكينه من مهامه التي تتضمن الذاكرة والتركيز.

ومن بين هذه الأطعمة، يمكن ذكر الأسماك الدهنية مثل السلمون والتونة والسردين، والتوت الأزرق، والفول الأخضر، والجوز واللوز والبندق، والموز، والشاي الأخضر.

وعلى الجانب الآخر، يجب تجنب بعض الأطعمة الضارة بالمخ والذاكرة، مثل الدهون المشبعة، والوجبات الجاهزة، والمشروبات الغازية، والسكريات الزائدة، والأطعمة المخلوطة بالمواد الحافظة والمواد الكيميائية الضارة.

بالتالي، من الضروري الاهتمام بنوعية الأطعمة التي يتم تناولها، وتحرص على تناول أطعمة لتقوية الذاكرة المفيدة للصحة العامة وخاصة لصحة الدماغ والذاكرة.

المزيد: أفضل الزيوت لتقوية القضيب الذكري.. أهم 10 انواع مدهشة

تأثير الغذاء على صحة المخ والذاكرة

تؤثّر الغذاء بشكل كبير على صحة المخ والذاكرة، ويؤكد العديد من الدراسات البحثية على ذلك، فالأطعمة المصنّعة التي تحتوي على المواد الحافظة والملح والسكريات المكرّرة والزيوت المصنّعة والدهون الضارة ترفع مستوى التهاب الجسم وتضر بخلايا المخ والأوعية الدموية.

وتؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بمرض ألزهايمر وغيره من أشكال الخرف، في المقابل، فإن تناول الأطعمة الصحية والطازجة مثل الفاكهة والخضراوات والحبوب الكاملة والبروتينات النباتية يساهم هذه الأطعمة لتقوية الذاكرة والدماغ والتركيز، وتحسين الحالة المزاجية.

لذا، من المهم الاهتمام بتغذية الجسم بشكل سليم وتجنب الأطعمة التي تضر بالصحة العامة، كما يجب الحرص على تناول الأطعمة لتقوية الذاكرة التي تحسّن صحة المخ وللمحافظة على اللياقة والنشاط الجسدي والعقلي.

فوائد أحماض أوميغا-3 الدهنية وفيتامينات B12 وB6 وK

تعد الأحماض الدهنية من أهم المغذيات التي يحتاجها الجسم، ولاسيَّما أحماض الأوميغا-3 التي تعتبر مفيدة للعديد من الوظائف الحيوية في الجسم، وخاصةً القلب والأوعية الدموية.

ولقد تبيَّنت دراسات جديدة أن تناول الأسماك الغنية بأحماض الأوميغا-3 يحمي القلب من الإصابة بالأمراض القلبية، كما أن الفيتامينات B12 وB6 وK تلعب دورًا هامًّا في الحفاظ على الصحة العامة للجسم.

ففيتامين B12 مفيد لوظائف الدماغ والأعصاب ويساعد على تدفق الدم بشكل سليم، فيما يلعب فيتامين B6 دورًا مهمًّا في عملية تحويل الطعام إلى طاقة، ويحمي القلب من الأمراض القلبية.

أما فيتامين K فهو يساعد على تخثير الدم ويحمي الجسم من النزيف الزائد، كما أنه يساعد على دعم صحة العظام وتحسين وظائف الكبد.

وبالتالي يمكن القول إن تناول الأحماض الدهنية والفيتامينات المذكورة يعد ضروريًا للحفاظ على صحة الجسم والوقاية من العديد من الأمراض.

المواد الغذائية والأطعمة لتقوية الذاكرة

يعرف الجميع أن الاهتمام بالنظام الغذائي يؤثر على صحة الجسم بشكل عام، ولكن العلماء والخبراء يشير إلى أن هناك علاقة وثيقة بين النظام الغذائي والصحة النفسية، ويمكن تحقيق صحة الدماغ باتباع بعض النصائح الغذائية البسيطة.

فعندما نتناول الأطعمة لتقوية الذاكرة الباردة والأغذية الجاهزة والمليئة بالدهون والسكريات والأملاح، يؤثر ذلك بشكل كبير على نشاط الدماغ، وبالتالي يؤدي إلى مشاكل في الصحة النفسية.

لذا يجب أن يكون النظام الغذائي متوازن، والاهتمام بتناول بعض الأطعمة لتقوية الذاكرة المفيدة لصحة الدماغ، بما في ذلك الأسماك الزيتية كالسلمون والتونة، والمكسرات كاللوز والجوز، والأطعمة الخضراء الداكنة كالسبانخ والكرنب.

ومن الجدير بالذكر أيضاً أن البهارات والتوابل لها تأثير مضاد للأكسدة، وتعزز الدماغ أيضاً عند إضافتها للأطعمة المختلفة، ولا يقتصر العناية بصحة الدماغ على النظام الغذائي فقط.

بل يمكن أيضا تحسين صحة الدماغ من خلال بعض التمارين الرياضية والأنشطة النشطة المسلية مثل لعب الألعاب الذهنية وتعلم شيء جديد وممارسة اليوجا والتأمل، لذا يجب الاهتمام بالصحة النفسية وتبني النمط الحياتي الصحيح والصحي، لتحقيق الصحة الكاملة للجسم والدماغ.

تحسين أداء الذاكرة والتركيز

10 أطعمة لتقوية الذاكرة والقدرات الذهبية

تحسين أداء الذاكرة والتركيز هو موضوع مهم للغاية يهم العديد من الأشخاص، ففقدان الذاكرة يمكن أن يؤثر على الحياة اليومية والعملية للفرد، لذلك، يستخدم الأطباء والعلماء العديد من الطرق والأساليب لتحسين الذاكرة والتركيز.

يوصي الخبراء بالنشاط البدني وممارسة التمرينات الرياضية بانتظام كونها تحسن تدفق الدم عبر الجسم، وتساعد في الحفاظ على قوة الذاكرة.

بالإضافة إلى ذلك، ينصح الأطباء بتحسين الحالة الصحية العامة للجسم من خلال تحسين نظام الغذاء وتناول الأطعمة لتقوية الذاكرة، الصحية والمغذية التي تحتوي على الفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية.

كما يوصون بتعزيز الذاكرة من خلال تناول بعض الأعشاب والمكملات الغذائية التي تحتوي على مكونات طبيعية تساعد في تحسين قوة الذاكرة.

ولا يقتصر الأمر على ذلك فقط، فتحسين النوم وتخفيض مستويات التوتر والإجهاد يمكن أن يحسن أيضًا الذاكرة والتركيز.

بالإضافة إلى النشاط البدني وتحسين النظام الغذائي وتناول بعض الأعشاب والمكملات الغذائية، يمكن تحسين الذاكرة من خلال حل الألغاز وحفظ الأشياء بشكل مستمر، وتحسين التركيز من خلال الابتعاد عن الضوضاء وتخصيص الوقت الكافي للعمل أو الدراسة.

في النهاية، يجب على الأفراد الاهتمام بصحتهم العامة وتقوية جسمهم وعقلهم، واتباع الأساليب المثبتة علميًا لتحسين الذاكرة والتركيز.

قد يهمك: ما هو الطب البديل.. ما هي العلاجات المستخدمة فيه 2023

الأطعمة لتقوية الذاكرة التي تحمي الدماغ

تلعب الأطعمة لتقوية الذاكرة دوراً كبيراً في الحفاظ على صحة الدماغ وقوته، فهي تشجع التواصل بين خلايا المخ وتحسن وظائف الإدراكية وتقلل من خطر الإصابة بالأمراض العصبية المرتبطة بالعمر.

بعض الأطعمة لتقوية الذاكرة يحتوي على مضادات الأكسدة، وهي عناصر مهمة لتحسين تواصل الخلايا الدماغية ولتقليل التوتر النفسي، بذور القرع والكاجو واللوز والفستق والجوز تحتوي جميعها على الأحماض الدهنية وفيتامين E الذي يساعد في حماية الخلايا الدماغية من التلف وبناء خلايا جديدة.

وتعد الأسماك ذات الزيوت الأوميغا 3، مثل السلمون والتونة والسردين، من الأطعمة لتقوية الذاكرة مصدراً ممتازاً للأحماض الدهنية المفيدة لصحة الدماغ،كما يحتوي البروكلي والبقوليات والحبوب الكاملة على الفيتامينات والعناصر الأساسية الضرورية لصحة الدماغ.

حيث يساعدون على تحسين التركيز والذاكرة والتفكير الإبداعي، استهلاك الأطعمة الصحية بانتظام يساعد على حماية الدماغ وتعزيز الذاكرة والإدراك.

تجنب الأطعمة المؤثرة سلباً على الذاكرة

تؤثر الأطعمة التي نتناولها على صحتنا بشكل كبير، حيث قد تؤثر على الجسم والدماغ، ومن بين هذه الأطعمة الأشهر التي تؤثر سلباً على الذاكرة، السكر المضاف، حيث يؤدي تناول الأطعمة الغنية بهذا المادة إلى زيادة نسبة الغلوكوز في الدماغ مما يؤدي إلى ضعف الذاكرة.

وتعتبر الوجبات السريعة أو الأطعمة المجمدة أيضاً من الأطعمة التي تزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية وتضعف الذاكرة على المدى البعيد.

ومن المنتجات التي تؤثر سلباً على الذاكرة أيضاً، المنتجات التي تُصنع بشكل نموذجي وتكون جاهزة للأكل عند إخراجها من أغلفتها، والتي تحتوي على مواد حافظة ومواد كيميائية تؤدي إلى تدهور الذاكرة وتشتت الانتباه.

لذلك يجب تجنب هذه الأطعمة من أجل تعزيز صحة الذاكرة والجسم، وتحسين النشاط الذهني والحفاظ على اللياقة البدنية، حيث أثبتت الدراسات الحديثة أن تجنب هذه الأطعمة يمكن أن يساعد على تقليل فرص الإصابة بالخرف وتعزيز صحة الدماغ على المدى البعيد.

أفضل الأطعمة لتقوية الذاكرة

يعتبر المخ أهم أعضاء الجسم، ويحتاج إلى اتباع نظام غذائي صحي للحفاظ على صحته، وقد نشر موقع ماي أونلي هيلث تقريرًا يفيد بأن بعض الوجبات الغذائية يمكن أن تؤثر سلبًا على الدماغ والذاكرة والمزاج، بينما تساعد بعض الأطعمة لتقوية الذاكرة وأداء المهام الذهنية.

مثل الذاكرة والتركيز على المدى القصير والطويل، حسب الدراسات العلمية، يعتبر تناول الأسماك الدهنية، مثل السلمون والتونة والسردين، مصدرًا غنيًا بأحماض الأوميجا 3 الدهنية، البالغة 60% من دماغ الإنسان، وهي أساسية لتعلم الأشياء جديدة والتذكر، كما أنها تساعد في الحماية من حدوث مرض الزهايمر.

كما يحتوي التوت الأزرق على الأنثوسيانين والتي تحمي خلايا الدماغ من التلف، وتعزز التواصل بين الخلايا، وتعتبر من الأطعمة لتقوية الذاكرة الغنية بفيتامينات الـ B، مثل فيتامين B12 وفيتامين B6، ومضادات الأكسدة، مفيدة أيضًا لصحة الدماغ.

لذلك يوصي أخصائي التغذية أروشي جوبتا بتناول الأطعمة الصحية الغنية بتلك المكونات، لتحسين صحة المخ والحفاظ على صحة الذاكرة.

مبادئ التغذية السليمة للحفاظ على صحة المخ

تعتبر التغذية السليمة من المبادئ الأساسية للحفاظ على صحة المخ وتحسين وظائفه، فالعناصر الغذائية الأساسية التي تحتاج إليها المخ للعمل بشكل صحيح هي البروتينات والمواد الدهنية الصحية والفيتامينات والمعادن والألياف.

وبالتالي، يجب على الفرد الاهتمام بتضمين هذه المواد في نظامه الغذائي اليومي، ينصح خبراء التغذية بتناول الأسماك الغنية بالأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة، مثل السلمون والتونة، وتناول الأطعمة لتقوية الذاكرة الغنية بفيتامين ب، مثل الخضروات الورقية الداكنة والحبوب الكاملة والبيض والأسماك والألبان.

ويتضمن النظام الغذائي الصحي أيضًا تجنب السكريات المضافة والملح الزائد والأطعمة المصنعة والدهون الصناعية، بالإضافة إلى النظام الغذائي الصحي، يجب ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم، فهي تساعد في تحسين الصحة العامة للجسم والدماغ وتحفيز نمو مستمر للخلايا العصبية.

ويمكن بدء التمارين بخطوات بسيطة، مثل السير لمدة 30 دقيقة في اليوم، وزيادة النشاط البدني بشكل تدريجي تحت إشراف الطبيب المختص.

في النهاية، يجب اتباع مبادئ التغذية الصحية وممارسة النشاط البدني المنتظم للحفاظ على صحة المخ وتحسين وظائفه وتجنب الإصابة بالأمراض المتعلقة بالدماغ.

فوائد المضادات الأكسدة لحماية خلايا الدماغ

10 أطعمة لتقوية الذاكرة والقدرات الذهبية

تعتبر المضادات الأكسدة من المواد الهامة التي تحمي خلايا الجسم وتمنع التلف الذي يتسبب فيه الجذور الحرة بها، ومن بين الفوائد الكبيرة لهذه المواد هي حماية خلايا الدماغ من التلف الناتج عن الإجهاد التأكسدي.

فتخزين الأكسجين في خلايا الدماغ وإنتاج الطاقة منه يتسبب في إنتاج الجذور الحرة، والتي قد تؤدي إلى تلف خلايا الدماغ وتسبب أمراض عصبية وخرف.

وبالتالي، فإن تناول الأطعمة لتقوية الذاكرة الغنية بالمضادات الأكسدة يحمي خلايا الدماغ ويقلل من مخاطر الإصابة بأمراض مزمنة مثل الخرف والزهايمر والجلطات الدماغية.

وتوجد العديد من المصادر الغذائية المحتوية على مضادات الأكسدة، مثل الفواكه والخضروات الطازجة، والمكسرات والحبوب الكاملة، والشاي الأخضر.

ويمكن أن تكون تناول المضادات الأكسدة على شكل مكملات غذائية أو في صورة مشروبات ذات تركيز عالٍ، إذ تساهم في الحفاظ على صحة الجهاز العصبي والوقاية من الأمراض العصبية والنفسية.

لذلك، ينصح الأطباء بأن يتضمن النظام الغذائي للفرد الكمية الكافية من مضادات الأكسدة والحفاظ على صحة الجسم بشكل عام وحماية جهاز الدماغ والعصبي.

نصائح لمحافظة على الصحة العقلية وتقوية الذاكرة من خلال الغذاء

تعتبر الصحة العقلية من الأمور المهمة التي يجب العناية بها، ومن أهم عوامل الحفاظ على الصحة العقلية هو تناول الغذاء المتوازن والمناسب للجسم.

فالغذاء الصحي يتحكم في الكثير من العمليات الحيوية في الجسم، ويساهم بشكل كبير في صحة الدماغ وقوة الذاكرة، من النصائح المهمة لتقوية الذاكرة والحفاظ على الصحة العقلية، يجب الاهتمام بتناول الأطعمة لتقوية الذاكرة الغنية بالأحماض الدهنية الأساسية المفيدة لصحة الدماغ مثل الأسماك الدهنية، والمكسرات، والبذور.

كما يحتاج جسم الإنسان إلى الفيتامينات المختلفة مثل فيتامين ب12 وفيتامين د اللذان يساعدان في تحفيز الذاكرة وتحسين وظائف الدماغ.

كما يجب الحرص على تناول الكربوهيدرات الصحية الموجودة في الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة، وتجنب تناول الأطعمة العالية بالدهون المشبعة والسكريات الزائدة والوجبات السريعة.

بالإضافة إلى ذلك، يتطلب الأمر الابتعاد عن المشروبات الكحولية والتدخين الذي يؤثر بشكل كبير على وظائف الدماغ والذاكرة، يجب أيضا تنظيم وقت الوجبات وتناول الطعام بشكل متوازن لتفادي الشعور بالإرهاق والتقلبات المزاجية التي قد تؤثر على قوة الذاكرة.

بالتالي، يجب العناية بتناول الأطعمة لتقوية الذاكرة المتوازن والمناسب مع الالتزام بنمط حياة صحي لتحافظ على الصحة العقلية وقوة الذاكرة.

المزيد: تشنج المهبل.. أسبابه وعلاجه

الأسئلة الشائعة

كيف تقوية الذاكرة وعدم النسيان؟

يعاني الكثير من النسيان وفقدان الذاكرة، مما يضعهم في مواقف محرجة أمام الآخرين، وعلى الرغم من عدم وجود ضمانات للوقاية من النسيان والخرف، فإن هناك بعض الأنشطة التي يمكن أن تساعد في تقوية الذاكرة.

يوصي خبراء الصحة بممارسة النشاط البدني كل يوم، وذلك لأن هذا النوع من النشاط يزيد من تدفق الدم عبر الجسم، بما في ذلك الدماغ، لذلك فإن النشاط البدني قد يساعد في الحفاظ على قوة الذاكرة.

ويمكن لأي شخص الاستفادة من زيادة استهلاك بعض الأطعمة التي تساعد على تقوية الذاكرة، مثل البيض، الذي يعتبر مصدرًا غنيًا بالفيتامينات والعناصر الغذائية اللازمة لصحة الدماغ ودعم وظائفه.

كذلك تناول السمك والمكسرات والأطعمة الغنية بالألياف والفيتامينات يمكن أن يساعد على تحسين وظائف المخ وتنشيط الذاكرة، ويجب أن يراجع المرء الطبيب في حالة تكرار فقدان الذاكرة بشكل ملحوظ، لتحديد سبب النسيان وسبل التعامل معه.

كيف اقوي ذاكرتي وأزيد تركيزي؟

يعتبر تقوية الذاكرة وزيادة التركيز من الأمور المهمة في الحياة اليومية، والتي يمكن تحقيقها بإتباع طرق مجدية ومنها الابتعاد عن العوامل الداعمة للنسيان وضعف التركيز.

وذلك من خلال توفير ساعات كافية من النوم وتفادي التعب والتوتر والارتفاع في استهلاك الأدوية من دون وصفة طبية، فضلاً عن عدم القيام بأكثر من مهمة في وقتٍ واحد، وذلك لأن العقل بحاجة إلى وقت أطول لتثبيت المعلومات في الذاكرة.

كما ينبغي تجنب تناول الأطعمة المشبعة بالدهون والسكريات العالية الصنع، واستبدالها بالأطعمة الغنية بالفواكه والخضروات.

بالإضافة إلى ذلك، يتوجب البعد عن العوامل المؤثرة على الذاكرة مثل: استخدام الهاتف الذكي لفتراتٍ طويلة وعدم الاسترخاء والراحة الكافية.

يمكن تقوية الذاكرة وزيادة التركيز أيضًا بتحديد بعض النشاطات الأساسية الذهنية التي تساعد على تنشيط العقل، مثل القراءة وحل المسائل الرياضية، إضافة إلى اللعب بألعاب تعمل على تحفيز التفكير والتخيل، كما ينبغي الاستفادة من التقنيات الحديثة مثل تطبيقات التعلم الذاتي والمساعدة في العمليات الذهنية.

وإذا كان شخص ما يعاني من صعوبة في تذكّر المعلومات فإن الاستفادة من الملاحظات الكتابية والرسوم البيانية يمكن أن تساعد كثيرًا في تقوية الذاكرةّ والتركيز.

ما هو المشروب الذي يقوي الذاكره؟

هناك العديد من المشروبات التي تعمل على تقوية الذاكرة وتحسينها، وتعد المشكلة الرئيسية لضعف الذاكرة من المشاكل الشائعة التي يواجهها الكثيرون في جميع الفئات العمرية والأجناس.

إذا كانت المشكلة بسبب كثرة الضغوط النفسية أو نقص بعض العناصر الغذائية في الجسم، فإن الاعتماد على المشروبات التي تحتوي على مجموعة من المكونات المفيدة يعد حلاً مثاليًا.

يمكن الاعتماد على الماء كمشروب أساسي لتحسين الذاكرة، حيث يحتوي على نسبة عالية من السوائل التي تحافظ على الدماغ وتزود الجسم بما يحتاجه من السوائل.

ويُعتبر الشاي بأنواعه من المشروبات الفعالة في تقوية الذاكرة، حيث يحتوي على مادة الرايبوفلافين الذي يحافظ على صحة الدماغ ويحسن الذاكرة بشكل كبير.

ويحتوي العصير الأخضر كالكرفس والخرشوف على مغذيات تحسن من تدفق الدم والأكسجين في الدماغ، ويعد من المشروبات المميزة في تحسين الذاكرة.

يعتبر التمرين البدني والنوم الكافي أيضًا من الممارسات المفيدة لتحسين الذاكرة، بالإضافة إلى الاعتماد على الطعام الصحي الذي يحتوي على الفيتامينات والمعادن اللازمة للجسم، بشكل عام، ينصح بالاعتماد على تلك المشروبات المفيدة والمغذية للجسم لتعزيز الذاكرة وتحسينها.

ما هي الفاكهة التي تقوي الذاكرة؟

تمتلك بعض الفواكه خصائص فريدة تزيد من قوة الذاكرة وقدرة العقل على التركيز، والغذاء الصحي يلعب دورًا هامًا في تحسين وظائف المخ.

وينصح الأطباء بتناول الفواكه الغنية بالفلافونويد، مثل التوت والتفاح والبرتقال، وتعتبر الأفوكادو مصدرًا جيدًا للدسم الصحي والمغنيسيوم الذي يساعد على تحسين نمو الأعصاب.

بينما تعتبر الرمان مصدرًا غنيًا بفيتامين ج وفيتامين ك، إضافة إلى العناصر الغذائية الأخرى التي تحسن ذاكرة الإنسان وتخفض خطر الإصابة بالزهايمر.

كما أن الفراولة والكيوي والموز واليوسفي والجوافة والعنب الأسود البري يحتوي على مضادات الأكسدة والإنزيمات الهامة التي تحمي الخلايا العصبية، وتعمل على تقوية الذاكرة والحفاظ على صحة المخ، وبهذه الطريقة، فإن تناول الفواكه يساعد الأفراد على تحسين وظائفهم العقلية والعالمية، ومنع تدني مستوى الذاكرة.

ما هي السورة التي تنشط الذاكرة؟

تبحث الكثير من الأشخاص عن السورة التي تنشط الذاكرة وتعالج النسيان، خاصة كبار السن الذين يعانون من ضعف الذاكرة، ويعتبر القرآن الكريم مصدراً غنياً بالعلاجات المختلفة للكثير من الأمراض والمشاكل.

وقد اشارت الإفتاء إلى أن أفضل سورة لتقوية الذاكرة هي سورة يس، وذلك لما تحتويه من أسرار وبركة، حيث أن قراءتها بكثرة يؤدي إلى فتح الأبواب للإنسان، كما أن هناك آيات قرآنية أخرى يمكن قراءتها لتنشيط الذاكرة وجعل الإنسان أكثر قدرة على الحفظ والاستيعاب.

ويمكن من خلال تلاوة الآيات القرآنية بطريقة معينة تحفيز الخلايا العقلية على العمل وتقوية الذاكرة، يجب على الأشخاص الباحثين عن تقوية الذاكرة بالقرآن الكريم .

الاستمرار في القراءة والتلاوة بانتظام والتركيز على الآيات التي تكسبهم نشاط وقوة في الذاكرة والاستيعاب، وبذلك يمكن للإنسان الحفاظ على صحة عقله وذاكرته والتخلص من النسيان وضعف الذاكرة.

ما هي السورة التي تساعد على التركيز؟

تعتبر سورة يس هي السورة التي تساعد على تقوية الذاكرة وعلاج النسيان، وقد أفاد الدكتور محمد وسام، إمام بدار الإفتاء المصرية، بأن فضل سورة يس عظيم فيها قضاء الحوائج وصلاح الأحوال، كما تشكل هذه السورة مزيجًا من الأسرار والبركة التي تفتح الأبواب.

وأضاف الدكتور علي الربيعي بأن القرآن الكريم يحتوي على الكثير من الأسرار والعلاجات المختلفة، ومنها تقوية الذاكرة، وذلك بالتركيز على تلاوة الآيات القرآنية بطريقة معينة لتحفيز الخلايا العقلية.

كما استخلاص العلماء الكثير من الآيات القرآنية التي وجد لها أثر كبير في علاج النسيان وتخلص الإنسان من ضعف الذاكرة، ومنها سورة الواقعة التي إذا داوم على تلاوتها الإنسان فإنه ينعم عليه الله ويرزقه، يجب على كل مسلم تدبر هذه السور لتحقيق الفائدة القصوى وتحسين الذاكرة.

تم إعداد المقالة من قبل فريق نبض العرب

المصدر: موضوعصحة

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا
Captcha verification failed!
فشل نقاط مستخدم captcha. الرجاء التواصل معنا!

الأكثر شهرة

احدث التعليقات