25 C
Gaziantep
الأربعاء, يوليو 17, 2024
الرئيسيةمنوعاتأركان الصيام وشروطه في شهر رمضان المبارك.. بالترتيب

أركان الصيام وشروطه في شهر رمضان المبارك.. بالترتيب

 مقدمة عن أركان الصيام

الركن هو الجانب الأساسي واللازم لأي عمل، ولا يمكن إتمامه من دونه، فإذا فقدت أحد أركان أي عمل فإنه بذلك يفقد صلاحيته، حتى لو كان هناك أركان أخرى باقية، ومثال على ذلك هو الصلاة، التي تحتوي على أركان مختلفة مثل القيام والركوع والسجود .

وإذا تغاضى عن ركن مثل الركوع في الصلاة فإنها تُعْتَبَر باطِلَةً حتى لو جُدِّ فيها سجود

الصيام يتألف من ركنان أساسيان وهما النية وتحمل الجوع والعطش طوال النهار دون تناول أي طعام أو شراب من طلوع الفجر حتى غروب الشمس.

يذكر أهل العلم بأن هناك شروط يجب توافرها لصحة الصوم، وهي أن يكون المصوم مسلمًا عاقلاً وبالغًا ومقيمًا بقدرته على الامتثال لشروط الصيام، وخالِ من الموانع الشرعية.

لا يجوز صيام الكافر، وإذا أسلم في رمضان، فعليه أن يصوم الأيام المتبقية ولا يحتاج إلى قضاء ما سبق من الفترة التي كان كافرًا، وعليه قضاء اليوم الذي أسلم فيه، هذا ما جاء به إمام مالك وإمام أحمد وغيرهم.

لا يجب على الأطفال الصغار الصوم حتى يصبحوا بالغين لأنهم غير ملزمين بذلك، ولكن يشجع تجربتهم للصوم ويكون ذلك اختيارياً، إذا فطر في وقت النهار، فلا شيء يحدث، كما أنه من المستحسن تعود الصغار على الصوم قبل بلوغ سن التكليف، حتى يعتادوا على هذه التجربة لألا يشعروا بأية صعوبة في المستقبل.

لا يلزم المجنون بالصيام وحتى إذا صام وهو في حالة الجنون لا يعتبر صيامه صحيحًا، لأن الصوم يتطلب نية والمجنون لا يستطيع التفكير في ذلك.

لا يكون الصوم واجبًا على الأشخاص غير المؤهلين بسبب مرض دائم أو كِبر، وفي هذه الحالات يجب إطعام فقير عن كل يوم، أيضًا، الصوم ليس واجبًا على المسافر أو المرضى بالعدوى، ولكن يُمكن قضاء العذر لغيره في حالة انتهاء سبب المرض أو السفر.

لا يلزم الحائض والنفساء بالصيام، بل يمنع عليهما ولا يجوز لهما الصوم بسبب وجود منع شرعي، إذا حدثت لهما الحيض أو النفاس أثناء الصيام، سيُفسد صوم ذلك اليوم وتحتاجان لقضاء تلك الأيام التي فطرتا في رمضان.

لا يتوجب الطهارة لصحة الصيام، فإذا صام الجنب دون أن يغتسل، فصومه صحيح، وكذلك إذا كانت المرأة في حالة طهر بعد انقضاء الدورة الشهرية ولم تغتسل، وقامت بالصيام في اليوم التالي، فإن صومها صحيح.

أركان الصيام ومبطلاته

أركان الصيام وشروطه في شهر رمضان المبارك.. بالترتيب

يشير أركان الصيام إلى العوامل التي يتوقف بها الصوم، حيث لا يُعتبر هناك صيامٌ في حالة عدم توفُّرها.

واختلف الفقهاء في أركان الصوم حيث يعتقد بعض الأشخاص أن الأركان الأساسية للصيام هي الامتناع عن استهلاك الطعام والشراب خلال فترة الصوم فقط، وأن وجود نية صادقة للصوم هو شرط ضروري وليس جزءًا أساسيًا من ذلك.

بعض الأشخاص يرى أن مكونات الصيام هي النية والامتناع عن تناول المفطرات.

هناك بعض الأشخاص الذين يرون أنَّ أساس الصوم يكمن في النية والتزام الامتناع عن الطعام والشراب.

فإن الأركان المتعارف بها هي:

  • النية

تتحدث الفقرة عن قوة النية في التحقيق بالأهداف، ويؤكد صاحب مختار الصحاح على أن من يريد تحقيق هدف قوي يجب أن يملك نية قوية وعزمًا ثابتًا.

ووفقًا لاصطلاح الشريعة، وصف السيوطي في كتابه “الأشباه والنظائر” معنى النية، إذ قال إنها تعبر عن تجلى القلب نحو ما يرى من المصلحة أو المضرة في الحالة التي تكون على الفور أو لاحقًا.

يأخذ مكان النية في القلب، وهي لا تحتاج إلى التعبير اللفظي وفقًا لاتفاق علماء الفقه، حتى إذا كان المسلم يتحدث بشكل خطأ، يُنظر إلى نواياه بدلاً من كلامه.

لا يوجد اختلاف بين علماء الدين بأنها تعتبر شرطًا لصحة الأفعال الدينية، ويظهر دليلهم من خلال قول النبي عليه الصلاة والسلام “إنما الأعمال بالنيات.”

  • الإمساك عن المفطرات من الطعام والشراب وغيرها

يجب أن يكون هذا الجانب حاضرًا في الصوم بشكل عام، سواء كان إلزاميًا أم اختياريًا.

يعني المفطرات في فرض الصوم كل ما يتناوله الإنسان من طعام وشراب وجماع، اعتبارًا من شروق الشمس حتى غروبها في نفس اليوم، يدل على ذلك ما ورد في القرآن الكريم في قوله تعالى: حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ [البقرة: 187].

يقال في تفسير الخيط الأبيض إنه يرمز إلى بياض النهار، وتتحقق هذه الرمزية بظهور الفجر الصادق، أما بالنسبة للخيط الأسود فإنه يشير إلى سواد الليل، وجميع علماء التفسير يرون أن من تناول أحد هذه المواد المفطرة بشكل متعمد ما بين طلوع الفجر حتى غروب الشمس فإن صومه باطل.

عدد أركان الصيام

أركان الصيام وشروطه في شهر رمضان المبارك.. بالترتيب

أركان الصيام يتكون من جزئيين أساسيين (ركنين)، وهما: النية الصادقة للصوم والامتناع عن تناول المفطرات.

المقصود بالنية في كل عبادة هو أن الشخص يريد من خلالها الاقتراب من الله تعالى، ويريد قيامه بهذه العبادات بقلب صافٍ ونية صحيحة وغير مترددة، يجمع بين ذلك وبين فعله المخصوص في تلك العبادة.

والامتناع عن المفطرات هي أن تمنع نفسك من الجماع وتناول الطعام والشراب من طلوع شمس الفجر حتى غياب الشمس في المساء.

أركان الصيام في المذهب المالكي

أشار الحنابلة والأحناف أن أركان الصيام يتألف من ركن واحد، وهو الإمساك عن المفطرات، والنية عليهم شرط، بينما اتفق المالكية والشافعية بأن الصوم يتألف من ركنين هما الإمساك على المفطرات والنية.

جميعهم اتفقوا على أهمية هذان الركنان أو الشُروط حيث لا يجوز صومه إذا كان قد تخلى عَن اختلافاتْ تِلْكَ المُقَرَّرات.

أركان الصيام وشروطه

لقد تحدثنا سلفا عن أركان الصيام فأما الأن علينا معرفة الشروط الواجبة من أجل تحقق عبادة الصيام حيث أنها تنقسم إلى قسمين وهي كالتالي:

  • شروط واجبة: ستة هي:
  • الإسلام.
  • البلوغ.
  • العقل.
  • الطهارة.
  • القدرة على أداء الصيام.
  • الإقامة، لأن السفر يبيح الفطر.
  • شروط صحته: أربعة:
  • الإسلام.
  • التمييز أو العقل.
  • النقاء من الحيض والنفاس.
  • الوقت الذي يمكن صيامه، هو شهر رمضان.

ما هي أركان الصيام بالترتيب

أركان الصيام وشروطه في شهر رمضان المبارك.. بالترتيب

تمثل أساسيات الصوم لدى المذاهب الشافعية والمالكية العناصر التالية:

  • الصيام عند المذهب المالكيّ:

اعتبر بعض الناس أن النية هي ركن من أركان الصيام، واختلف آخرون وقالوا إن الإتيان بالنية شرط للصيام وليس ركنًا، فأقرّ فريق محدود منهم بأن الإمساك كان هو الركن المهم في الصوم، على عكس مذهب المالكية الذي يؤكد اعتبار النية ركنًا للصوم.

  • المذهب الشافعي:

يعتقدون أن النية هي أساس الصيام، وحتى يكون صائمًا يجب عليه تجديد نية الصوم بشكل يومي، وعليه تحديد نية الصوم قبل طلوع الفجر الحقيقي

يمنع تناول المفطرات من شروق الشمس حتى غروبها، واتفق جميع الفقهاء على هذا الأمر.

تعتبر المذاهب الفقهية أن المفطرات هي التالي:

  • يعتقد المذهب الشافعي بأن الأكل والشرب عن طريق وضع الطعام في الفم، والتقيؤ بصورة متعمدة والجماع بصورة متعمدة والاستمناء، وأيضًا الجنون أو الردَّة من الديانة.
  • المذهب المالكي: الجماع بصورة متعمدة والاستمناء والتقيؤ سواء كان ذلك بطريق الخطأ أو المتعمد، يُعتبر مُفسِّدًا للصيام، باستثناء حالات وصول المخاريق الجامدة للحلق التي لا تُؤثِّر على صحَّة الصائم.

أركان الصيام في المذاهب الأربعة

اتفقت المذاهب الفقهية على أن الإمساك عما يفطر هو ركن من أركان الصيام، ولكنهم اختلفوا فيما يتعلق بالنية. فبعضهم جعلها شرطًا لصحة الصوم، وتفصيل النية عند من قال بشرطها ومن قال بركنيتها وهم:

  • المذهب الحنفي يوضح أنه شرط لصيام المسلم الصائم إتيانه بالنية، وأهمية وجود نية صادقة في قلبه، كذلك فإتيان النية شرط لصحة الصوم، كل يوم يجب على المسلم إتيان نية صحيحة ولا يشترط في شهر رمضان تحديد فرضية الصوم
  • المذهب المالكي ينص على ضرورة إدخال النية لصحة الصوم، وأنه يجوز إدخال النية في بداية شهر رمضان فقط وقال بأنها ركن
  • المذهب الحنبلي: يعُتبر الإيمان بالنية أساسًا أساسيًّا لتكون الصوم صحيحًا، ويكون المكان المناسب للنية هو القلب، دون الحاجة إلى تعبيرها باللسان، ويرتبط صحة صوم شهر رمضان بضرورة تحديد نية الصيام مُقدَّمًا بشرط اعتِبار يوم التأكيد على هذه النية.
  • في المذهب الشافعي، جعلوا وضع النية مفتاحًا لصحة الصيام، وأضافوا ركنًا جديدًا للاعتدال في فرد الصائم، تمثل هذه المتطلبات في صفات وخصائص يجب أن تتوفر لدى الشخص حتى يمارس العبادة بصورة صحيحة.

أركان الصيام للأطفال

الصومُ يعني امتناعًا عن تَنَاولِ أكلِ أو شرب، مِن طلوع شمسٍ في الصبح إلى مغبيها في المساء؛ وهُنَاك أشياءٌ كثيرة تفسد الصومَ وهي كالتالي:

  • يتعلق المقصود بالأكل والشرب في رمضان بمن يفعل ذلك عن عمد، فإذا انتهك الصوم بشرب أو أكل شيء متعمدًا فسوف يفسد الصوم ويُبطِل، ويجب على هذا الشخص أن يدفع كفارة لإثمه، إذ يتعين عليه قضاء هذا اليوم الذي أفطره، في حالة نسيان شخص ما أنه صائمٍ فأكل أو شرب فلا خطأ لديه، ولا حرج في مواصلة صلاحية صومه.
  • التقيؤ المتعمد هو عملية وضع الشخص إصبعه في فمه لإخراج محتويات المعدة، وإذا قام بذلك أثناء صيامه، فسوف يُفسد الصيام وسوف يحتاج إلى قضاء ذلك اليوم، أما إذا تقيأ غير متعمد وغير راغب في ذلك، على سبيل المثال في حالة شعوره بالغثيان، فإن صيامه لا يُفسد ولا حاجة لإعادة الصيام.
  • إن النيةُ بالإفطارِ أثناءَ الصوم تبطله، حتى ولو لم يَتَناوَلْ شيء يفطره، ويكون ذلك لأنّ النية ركنٌ مِنْ أركانِ الصيام، فإذا نوى عدم صِيامه مُتعَمّدًا، فإنّ صيامه يبطل.
  • إذا شعر بأن الشمس غادرت أو لم يظهر الفجر بعد وأكل أو شرب، ثم تبين أن الشمس لم تغادر بعد أو ظهرت الفجر، فيجب عليه قضاء هذا اليوم.

آداب الصيام للأطفال

هذه هي القواعد اللازمة التي يجب على المسلم احترامها والالتزام بها.

  • من الأمور المهمة التي أوجبها الله تعالى علينا هي أداء الواجبات والفروض، وتشمل ذلك بشكل أساسي الحرص على صلاة الفرائض والحفاظ على تنفيذها في مواعيدها المحددة وفق جميع متطلباتها وشروطها.
  • يحافظ المسلم على نفسه عبر تجنب قول أو فعل يتنافى مع تعاليم الله، وذلك يمكنه من الحفاظ على أعضائه بطريقة صحيحة، وذلك بأن يتجنب النظر إلى ما فيه نوع من المحرمات، كما يجعل حفظ سمعه مقصودًا من خلال تجنب الاستماع إلى كلام مخالف لتوجيهات الشريعة.
  • يحتفظ بلسانه من التحدث بالأقوال السيئة، ويتجنب الشتم والكذب ونشر صورة سلبية عن الآخرين خلف ظهروهم، كما يحرص على إبعاد يده وقدمه عن الظلم أو مخالفة الشرائع.

الأسئلة الشائعة  

هي أركان الصيام وما هي شروطه؟

الركن هو الجانب الأساسي واللازم لأي عمل، ولا يمكن إتمامه من دونه وأركان الصيام هي النية والإمساك عن المفطرات
أما شروط الصيام هي:
الإسلام.
البلوغ.
العقل.
الطهارة.
القدرة على أداء الصيام.
الإقامة، لأن السفر يبيح الفطر

ما هي أركان الصيام؟

الصوم يتكون من جزئيين أساسيين (ركنين)، وهما: النية الصادقة للصوم والامتناع عن تناول المفطرات.

المقصود بالنية في كل عبادة هو أن الشخص يريد من خلالها الاقتراب من الله تعالى، ويريد قيامه بهذه العبادات بقلب صافٍ ونية صحيحة وغير مترددة، يجمع بين ذلك وبين فعله المخصوص في تلك العبادة.

والامتناع عن المفطرات هي أن تمنع نفسك من الجماع وتناول الطعام والشراب من طلوع شمس الفجر حتى غياب الشمس في المساء

ما هي أحكام الصيام الخمسة؟

يذكر أهل العلم بأن هناك شروط يجب توافرها لصحة الصوم، وهي أن يكون المصوم مسلمًا عاقلاً وبالغًا ومقيمًا بقدرته على الامتثال لشروط الصيام، وخالِ من الموانع الشرعية

كم عدد فرائض الصيام؟

وهي أربعة:
الإسلام.
التمييز أو العقل.
النقاء من الحيض والنفاس.
الوقت الذي يمكن صيامه، هو شهر رمضان.

المصدر : نبض العربمنوعات

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا
Captcha verification failed!
فشل نقاط مستخدم captcha. الرجاء التواصل معنا!

الأكثر شهرة

احدث التعليقات