33 C
Gaziantep
الخميس, يونيو 13, 2024
الرئيسيةمنوعاتماهي الديانة الدرزية.. وكم عدد الدروز حول العالم 2023

ماهي الديانة الدرزية.. وكم عدد الدروز حول العالم 2023

الديانة الدرزية

الدروز هي مجموعة عرقية دينية باطنية ناطقة بالعربية يلتزمون ب الديانة الدرزية، وهي ديانة إبراهيمية وتوحيدية وتوفيقية وعرقية تستند إلى تعاليم حمزة بن علي بن أحمد والفلاسفة اليونانيين القدماء مثل أفلاطون وأرسطو وفيثاغورس وزينو من سيتيوم، يطلق أتباع الديانة الدرزية على أنفسهم اسم “الموحدين” أو “الموحدين”.

رسائل الحكمة هي النص التأسيسي والمركزي للعقيدة الدرزية، تتضمن الديانة الدرزية عناصر من الإسماعيلية، والمسيحية والغنوصية والأفلاطونية الحديثة والزرادشتية والبوذية والهندوسية والفيثاغورسية وغيرها من الفلسفات والمعتقدات، وخلق لاهوت متميز وسري قائم على تفسير باطني للكتاب المقدس، والذي يؤكد على دور العقل والصدق.

يؤمن الدروز بالثيوفانيا والتناسخ، يعتقد الدروز أنه في نهاية دورة البعث، التي تتحقق من خلال التناسخ المتتالي، تتحد الروح مع العقل الكوني (العقل الكلي).

لدى الدروز تقديس خاص لشعيب، الذي يعتقدون أنه نفس الشخص مثل يثرون التوراتي، ويعتقد الدروز أن آدم ونوح وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمد وإسماعيل بن جعفر كانوا أنبياء.

كما يكرم التقليد الدرزي سلمان الفارسي ويوقره، والخضر (الذي يعرفونه باسم إيليا، الذي ولد من جديد باسم يوحنا المعمدان والقديس جورج)، وأيوب ولوقا الإنجيلي وآخرين ك “مرشدين” و “أنبياء”.

لا يسمح الدروز للغرباء باعتناق دينهم، الزواج خارج الديانة الدرزية نادر جداً، معظم ممارسات لديانة الدرزية تبقى سرية.

على الرغم من أن الإيمان تطور في الأصل من الإسماعيلية، إلا أن الدروز ليسوا مسلمين، الطائفة الدرزية هي واحدة من المجموعات الدينية الرئيسية في بلاد الشام، وعدد الدروز ما بين 800 ومليون من الأتباع.

اللغة الأم للدروز في سوريا ولبنان وإسرائيل هي العربية الشامية، باستثناء أولئك الذين ولدوا ويعيشون في الشتات الدرزي مثل فنزويلا، حيث لم يتم تدريس اللغة العربية أو التحدث بها في المنزل.

غالبا ما تختلف اللهجة العربية الدرزية، خاصة في المناطق الريفية، عن اللهجات العربية الإقليمية الأخرى، تتميز اللهجة العربية الدرزية عن غيرها بالاحتفاظ بالصوت /قاف/.

المواطنون الدروز في إسرائيل هم عرب في اللغة والثقافة، ومن الناحية اللغوية، فإن غالبيتهم ثنائيو اللغة بطلاقة، ويتحدثون لهجة عربية في شمال شرق البلاد وعبرية.

في المنازل والبلدات العربية الدرزية في إسرائيل، اللغة الأساسية المستخدمة هي اللغة العربية، في حين أن بعض الكلمات العبرية دخلت اللهجة العربية العامية، غالبا ما يستخدمون الأحرف العبرية لكتابة لهجتهم العربية على الإنترنت.

توجد بشكل أساسي في لبنان وسوريا وإسرائيل، مع مجتمعات صغيرة في الأردن، وهم يشكلون 000،5٪ من سكان لبنان و5٪ من سوريا و3،1٪ من إسرائيل.

توجد أقدم المجتمعات الدرزية وأكثرها كثافة سكانية في جبل لبنان وفي جنوب سوريا حول جبل الدروز.

لعبت الطائفة الدرزية دورا بالغ الأهمية في تشكيل تاريخ بلاد الشام، حيث لا تزال تلعب دورا سياسيا هاما.

وباعتبارهم أقلية دينية في كل بلد يوجدون فيه، فقد تعرضوا في كثير من الأحيان للاضطهاد من قبل أنظمة إسلامية مختلفة، بما في ذلك التطرف الإسلامي المعاصر.

اسم الدروز مشتق من اسم محمد بن إسماعيل نشتكين الدرازي (من الفارسية الدارزية) الذي كان واعظا، وعلى الرغم من أن الدروز يعتبرون الدرزي مهرطقا، فقد استخدم الاسم للتعريف بهم، ربما من قبل خصومهم التاريخيين كوسيلة لربط مجتمعهم بسمعة الدرزي السيئة.

قبل أن تصبح علنية، كانت الحركة سرية وعقدت اجتماعات مغلقة فيما كان يعرف باسم جلسات الحكمة، خلال هذه المرحلة وقع خلاف بين الدرزي وحمزة بن علي بشكل رئيسي حول غلوو الدرازي “المبالغة”.

والتي تشير إلى الاعتقاد بأن الله تجسد في البشر إلى الدرازي الذي أطلق على نفسه اسم “سيف الإيمان”، مما دفع حمزة إلى كتابة رسالة تدحض الحاجة إلى السيف لنشر الإيمان والعديد من الرسائل التي تدحض معتقدات الغلاة.

في عام 1016، أعلن الدرازي وأتباعه صراحة معتقداتهم ودعوا الناس للانضمام إليها، مما تسبب في أعمال شغب في القاهرة ضد الحركة الموحدة بما في ذلك حمزة بن علي وأتباعه، وأدى ذلك إلى تعليق الحركة لمدة عام وطرد الدرزي وأنصاره.

على الرغم من أن كتب الديانة الدرزية تصف الدرزي بأنه “وقح” ومتسرع، إلا أن اسم “الدروز” لا يزال يستخدم لتحديد الهوية ولأسباب تاريخية.

في عام 1018، اغتيل الدرزي بسبب تعاليمه، تزعم بعض المصادر أنه أعدم من قبل الحاكم بأمر الله.

التناسخ هو مبدأ أساسي في الديانة الدرزية، تحدث التناسخات على الفور عند موت المرء لأن هناك ازدواجية أبدية للجسد والروح ومن المستحيل أن توجد الروح بدون الجسد.

لن تنتقل الروح البشرية إلا إلى جسم بشري، على عكس أنظمة المعتقدات الأفلاطونية والهندوسية والبوذية الحديثة، والتي بموجبها يمكن للأرواح أن تنتقل إلى أي كائن حي.

علاوة على ذلك، لا يمكن تجسيد الدروز الذكور إلا كذكر درزي آخر وأنثى درزية فقط كأنثى درزية أخرى، لا يمكن تجسيد الدروز في جسد غير الدروز.

بالإضافة إلى ذلك، لا يمكن تقسيم النفوس وعدد النفوس الموجودة في الكون محدود، دورة إعادة الميلاد مستمرة والطريقة الوحيدة للإعادة هي من خلال التناسخ المتتالي، عندما يحدث هذا، تتحد الروح مع العقل الكوني وتحقق السعادة المطلقة.

يتبع في الديانة الدرزية سبعة مبادئ أو واجبات أخلاقية تعتبر جوهر الإيمان، تعاليم الديانة الدرزية السبعة هي:

  • الصدق في الكلام وصدق اللسان.
  • الحماية والمساعدة المتبادلة للإخوة في الإيمان.
  • التخلي عن جميع أشكال العبادة السابقة.
  • نبذ الشيطان (إبليس)، وجميع قوى الشر.
  • الاعتراف بوحدانية الله.
  • الإذعان لأفعال الله مهما كانت.
  • الخضوع المطلق والاستسلام لإرادة الله الإلهية في كل من السر والعلن.

 الديانة الدرزية

هل الديانة الدرزية مسلمة

الدروز ليسوا جزءًا من المسلمين ولا يقبلون بالديانة الإسلامية، بالرغم من ارتباط بعض معتقداتهم بالإسلام، ومن الجدير بالذكر أن الدروز تعتمد على مؤهلات دينية خاصة لدخولهم الدين، وهم مناسبون للمشاركة في مجالات معينة داخل الديانة، لكنهم ليسوا جزءًا من الدين الإسلامي.

هل يؤمن الدروز بمحمد

الديانة الدرزية تعتبر ديانة مستقلة عن الإسلام، حيث لا يوجد مفهوم الإسلام لديهم، يؤمن الدروز ببعض المعتقدات المشتركة مع المسلمين، مثل وحدة الله ويعتبرون النبي محمد شخصية هامة في تاريخهم، ولكن الديانة الدرزية بذاتها لا تصنف تحت إسلام ولا تتمتع بأي نص من القرآن أو السنة النبوية.

الفرق بين الدرزي والعلوي

النسب: العلويون ينتمون إلى فرع من الشيعة، في حين أن الدروز يعدون طائفة من الإسماعيلية.

المعتقدات: يؤمن العلويون بأهمية الإمامة، بينما يؤمن الدروز بمذهب التوحيد الذي يعتقد بأهمية الإيمان بالله وتوجيه العبادة إليه.

النصوص المقدسة: يستند العلويون إلى تفسيرات القرآن والسنة، بينما يستند الدروز إلى كتب ومصادر دينية خاصة بهم مثل كتاب “الحكمة المقدسة”.

المواقع الجغرافية: العلويون يتواجدون بشكل رئيسي في مناطق سوريا ولبنان والعراق، بينما يعيش الدروز بشكل رئيسي في سوريا ولبنان وفلسطين.

الشهادات: يدين العلويون بشهادتي أن لا إله إلا الله وأن علياً ولي الله، بينما يؤمن الدروز بالشهادتين بشكل عام بدون تحديد اسم في الشهادة.

الموقف من التكفير: يتعرض العلويون والدروز لتهديدات وحملات تكفير من قبل بعض الجماعات الإسلامية السنية.

حكم الزنا عند الدروز

في الديانة الدرزية يعتقد أن الزنا حرام ومنهى عنه بشدة، كما يتفقون مع جميع الطوائف الإسلامية الأخرى في تحريم هذا الفعل الفاسد.

تم التأكيد على الحلال والحرام لدى طائفة الموحدين الدروز، حيث يتبعون معتقداتهم الدينية ويعتمدون على كتاب الله المبين القرآن الكريم في استنباط الأحكام وتحديد الحلال والحرام.

قوام الإسلام يرتكز على مبدأ أن الحلال يُروي النفس والحرام يجففها، ولذا فإن الزنا بمثابة التحريض على الفساد وقوامه الفوضى والاضطراب، وبالتالي محظور بشدة من جميع النواحي.

لذا، يتمسك الدروز بقيم الشريعة الإسلامية ويستخدمونها كمرجع لحدود الحلال والحرام، ويرفضون بشدة الهتك والفساد الذي يتمثل في الزنا.

 الديانة الدرزية

كتاب الدروز

يُعدُّ كتاب الدروز المقدس أحد الكتب الخاصة التي يحرص أتباع هذه الطائفة الدينية على عدم نشر معلوماتها للجمهور.

ويعود هذا التكتم على الديانة الدرزية إلى فكرة التباين الديني والتأريخي لهذه الفرقة، حيث يعتقد الأكثرية السنية أن الدروز هم فرقة انحرفت عن الإسلام، بينما يعتبر العديد من أتباعهم أنهم ينتمون إلى دين خاص بهم.

ويمتلك المشايخ (العُقل) لدى الدروز كتبًا خاصة لا يطلع عليها أحد سوى هؤلاء المشايخ، وقد ساعد ذلك على اختلاف المذاهب المتعلقة بهم.

كما أثرت أحداث التاريخ على الصورة الغامضة للدروز، حيث تشير تقارير تاريخية إلى أنهم يؤمنون بتأليه الحاكم بأمر الله الفاطمي، وهو ما يشكل منارة لفهم عقائدهم وتفردهم الديني.

ومن المعروف أن الدروز كانوا ينتمون إلى الإسلام في بداية تاريخهم، ولكنهم تحولوا إلى ديانة مستقلة هي الديانة الدرزية، مما يعزز فكرة تراجُعهم عن علاقتهم الدينية بالإسلام.

على الرغم من ذلك، فإن بعض المفكرين الدروز قد كشفوا عن بعض المعلومات المتعلقة بدينهم في السنوات الأخيرة، ما دفع هذه العقائد المكتومة إلى الظهور للعلن.

كيف يصلي الدروز

تُعتبر الصلاة من العبادات الأساسية في دين الإسلام، وتحتوي على عدة شروط وأركان يجب أن يتحلى بها المسلمون أثناء أدائها.

ومع ذلك، يختلف المسلمون في الطريقة التي يصلون بها، وتُعَدُّ الديانة الدرزية ضمن تلك الفئة، فالدروز لا يصلون في الأصل، وإذا صلوا فإنهم يؤدون ركعة واحدة فقط وفي يوم محدد.

ويؤمنون بأن الصلاة معرفة أسرارهم لا الصلوات الخمس التي يؤدونها المسلمون الآخرون، ويعتقدون بصحيح البخاري وأن حديث جبريل في الصلاة أنه موجود في البخاري وفيه خمس صلوات.

وتتميز صلاتهم بالتوحيد والاستغفار، وهي تُؤدى عندما يشعرون بالانجذاب الروحي، وتُعد إحدى أهم ركائز المذهب.

 الديانة الدرزية

أصل الدروز

انبثقت الديانة الدرزية من التقليد الباطني للعقيدة الإسماعيلية في أوائل القرن الحادي عشر، عندما أشادت مجموعة صغيرة من الإسماعيليين بالخليفة الفاطمي، الحاكم (996-1021)، باعتباره المهدي (أو المرشد) وإظهار الله في وحدته.

كان حمزة بن علي بن أحمد صوفيا باحثا إسماعيليا من خراسان، وصل إلى مصر الفاطمية عام 1014 أو 1016 وبدأ في التبشير بعقيدة الموحدين.

أصبح الحاكم بأمر الله، الخليفة الفاطمي السادس، شخصية مركزية في الإيمان الذي بشر به حمزة بن علي بن أحمد.

وصل محمد بن إسماعيل نشتكين الدرازي إلى القاهرة عام 1015 أو 1017، ربما من بخارى، وانضم إلى الحركة وأصبح واعظا مهما في تلك العقيدة.

ومن ثم يسمون أنفسهم الموحدين، بعد اضطهادهم في مصر، اكتسبوا موطئ قدم في الشوف ووادي التيم.

سياسيا، تمتع الدروز بالتفوق في الغرب والمناطق المجاورة من القرن الثاني عشر إلى القرن السادس عشر، عندما اكتسبت بعض العشائر الدرزية الهيمنة في جبل لبنان واعترف العثمانيون بسلالة معان باعتبارها العائلة التي يمكن من خلالها السيطرة على منطقة جامحة.

عدد الدروز في العالم

يتراوح عدد الدروز في جميع أنحاء العالم بين 800,000 ومليون شخص، وتقيم الغالبية العظمى منهم في بلاد الشام، يقيم الدروز بشكل أساسي في سوريا ولبنان وإسرائيل والأردن.

يقدر معهد الدراسات الدرزية أنه في عام 1998 يعيش 40-50٪ من الدروز في سوريا، و30-40٪ في لبنان، و6-7٪ في إسرائيل، و1-2٪ في الأردن.

حوالي 2٪ من السكان الدروز منتشرون أيضا داخل بلدان أخرى في الشرق الأوسط، ووفقا لمعهد الدراسات الدرزية، كان هناك ما يقرب من 20 درزي في الولايات المتحدة.

وفقا للباحث كولبير سي هيلد من جامعة نبراسكا، لينكولن، يبلغ عدد الدروز في جميع أنحاء العالم حوالي مليون شخص، يعيش حوالي 62٪ إلى 45٪ في سوريا، ويعيش 50٪ إلى 35٪ في لبنان، ويعيش أقل من 40٪ في إسرائيل، مع تزايد عدد الدروز في الشتات الدرزي.

الأسئلة الشائعة

هل الدروز مسلمين؟

الدروز ليسوا جزءًا من المسلمين ولا يقبلون بالديانة الإسلامية، بالرغم من ارتباط بعض معتقداتهم بالإسلام، ومن الجدير بالذكر أن الدروز تعتمد على مؤهلات دينية خاصة لدخولهم الدين، وهم مناسبون للمشاركة في مجالات معينة داخل الديانة، لكنهم ليسوا جزءًا من الدين الإسلامي.

ما هي الديانة الدرزية ماذا يعبدون؟

الديانة الدرزية تعتمد على مبادئ التوحيد والفلسفة، ويعتقدون بالحقيقة الباطنية والسرية، بجانب تركيزهم على دور العدالة والحكمة، يرون أيضًا أن تجربة الإيمان تتطلب من المؤمنين القيام بممارسات خاصة مثل الرقص والتراتيل لإظهار حبهم للإله.

هل يوجد مساجد في الدروز؟

لا يوجد مساجد في المناطق التي يعيش فيها الدروز، حيث يعتمدون على الطقوس والعبادات الخاصة بهم بدلاً من ذلك، ومع ذلك، يمكن للأفراد الذين يعتنقون الإسلام زيارة المساجد الموجودة في المناطق الأخرى.

هل تمارس الدروز الزواج والطلاق؟

نعم، يمارس الدروز الزواج والطلاق وفقًا لممارساتهم وعاداتهم الخاصة، ومن الجدير بالذكر أن هناك بعض الاختلافات في الطقوس الزواجية والطلاق بين الدروز والمسلمين.

هل يتمتع الدروز بالحق في الحرية الدينية؟

نعم، يتمتع الدروز بحقوق الحرية الدينية والمعتقدات الخاصة بهم، بما في ذلك الحرية في ممارسة الطقوس والعبادات الخاصة بهم، ويجب على الجميع احترام هذه الحرية والتعايش بسلام.

من إعداد فريق نبض العرب

المصدر : ويكبيديامنوعات

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا
Captcha verification failed!
فشل نقاط مستخدم captcha. الرجاء التواصل معنا!

الأكثر شهرة

احدث التعليقات