11 C
Gaziantep
الأحد, مارس 3, 2024
الرئيسيةغرائب وعجائبما هي حقيقة الزئبق الأحمر ولماذا الدول تبحث عنه

ما هي حقيقة الزئبق الأحمر ولماذا الدول تبحث عنه

ما هي حقيقة الزئبق الأحمر 

حقيقة الزئبق الأحمر و هو عنصر غير محدد يتم استخدامه في صنع الأسلحة النووية وأنظمة الأسلحة المختلفة غير هذه الأسلحة.

وطبعاً كما نعلم بسبب السرية التامة بتطوير وإنتاج الأسلحة النووية ،لم نتمكن من ايجاد دليل حول وجود الزئبق الأحمر فيها.

ولكن من كل ذلك كل العينات التي قيل أنها زئبق أحمر عندما قاموا بتحليلها.

تبين لهم أنها مواد كيميائية عادية ومعروفة ولا تهم مصنعي الأسلحة.

لهذا السبب يتم اعتبار الزئبق الأحمر عملية احتيال يرتكبها بعض المحتالون و الذين يحاولون الاستفادة من المشترين قليلي الخبرة.

استخدامات الزئبق الأحمر

الذين يلجأون إلى السوق السوداء من أجل شراء الأسلحة.

ما هي حقيقة الزئبق الأحمر

ظهرت الاضواء حول الزئبق الأحمر لأول مرة في وسائل الإعلام السوفيتية والغربية في أواخر الثمانينيات.

لم تكن المعلومات محددة حول الزئبق الأحمر بالضبط.

لكن جميع المعلومات تشير إلى أنه كان ذا أهمية كبيرة في القنابل النووية.

أو يتم استخدامه في صنع الأسلحة الانشطارية التي تعمل بالطاقة.

سعر الزئبق الأحمر

تراوح سعر الزئبق الأحمر من 100000 دولار إلى 300000 دولار.

ويعد الزئبق الأحمر واحد من أكثر المواد إثارة للجدل في العالم والكثير من الناس يبحثون عنه وعن معلومات تخصه.

والناس ينقسمون إلى نصفين ، نصف منهم يربط الزئبق الأحمر بتصنيع الأسلحة النووية، ومنهم من يربطه بجامعات إرهابية.

وللزئبق الأحمر تاريخ قديم جداً يعود هذا التاريخ لتفكك الاتحاد السوفييتي في مطلع التسعينيات.

وبدأت أخبار الزئبق تنتشر في جمهوريات الاتحاد السوفييتي ، وبدأت بعدها التحريات والأسئلة عن هذه المادة الغريبة.

أين يتم استخراج الزئبق الأحمر

لا يوجد بالضبط مكان محدد يتم فيه استخراج الزئبق الأحمر، و هذا نظراً لأنه يشمل العديد من الأنواع، والنوع الأكثر شهرة هو السينابار.

والسينابار و هو معدن سام يتكون من مركب كبريتيد الزئبق ، حيث يترسب في الأعماق الضحلة التي تكون فيها درجات الحرارة أقل من 200 درجة
مئوية.

ويترسب هذا المعدن عند تكسير الصخور وتصاعد الأبخرة منها من المياه الساخنة منها.

استخدامات الزئبق الأحمر

يستخدم في صناعة القنابل الاندماجية.

ويعمل كبديل للوقود الانشطاري في التفجيرات.

وتسهيل تخصيب اليورانيوم لاستعماله في أغراض عسكرية، مما يُسهل عملية امتلاك أسلحة نووية لبعض الدول.

كما أنه يستعمل الزئبق الأحمر كجزء للتغطية على استعمال بعض المواد مثل:

البلوتونيوم واليورانيوم وكذلك الليثيوم التي تكون بها مادة زئبقية يميل لونها إلى الأحمر وتستعمل في الأسلحة الثقيلة.

يُستعمل الزئبق لطلاء الرؤوس الحربية لكي لا تكتشفها أجهزة الرادار.

كما يقال أنه تم اكتشاف مادة حمراء اللون في مقابر المومياوات المصرية، ويُقال أنه تم استعمالها من أجل التحنيط في مصر القديمة.

و يستخدم لإنتاج الطاقة النووية.

حقائق عن الزئبق الأحمر

ما هي حقيقة الزئبق الأحمر

مع ظهور تقارير عن الزئبق الأحمر من الأسواق السوداء الدولية للأسلحة غير المشروعة منذ أواخر السبعينيات ، أجبر المسؤولون إلى حد ما على الانتباه إليه.

وهذا على الرغم من أنهم يعرفون أنه ليس حقيقيًا.

ولكن حتى هذا الوجود الطيفي للزئبق الأحمر في الأخبار يكفي لمواصلة تأجيج نار الإيمان بين مؤيدي العلم البديل اليوم ومنظري المؤامرة.

هناك سبب رئيسي واحد يجعل الكثير من الناس اليوم لا يزالون يصرون على حقيقة الزئبق الأحمر.

كان هنالك شخص يدعى كوهين الذي وهو أحد علماء الفيزياء الأصليين في مشروع مانهاتن الذين صنعوا القنابل الذرية التي أنهت الحرب العالمية الثانية.

و في التسعينيات عندما كان كوهين في السبعينيات من عمره ، أصبح كوهين مدعيًا صريحًا بأن الزئبق الأحمر مادة حقيقية.

أكد كوهين أن الزئبق الأحمر ينتمي إلى فئة من المركبات تسمى تقنيات الاقتراع.

وهي المواد التي تحول موجات الصدمة إلى حرارة شديدة.

و أيضاً إحدى المدارس الفكرية قالت أن الزئبق الأحمر ربما بدأ كحملة دعائية من قبل الاتحاد السوفيتي خلال الحرب الباردة.

لإخافة الأمريكيين ودفعهم إلى التفكير في أنهم يستطيعون تسليم أسلحة نووية بحجم كبير في أي مكان في العالم وفي أي وقت دون اكتشافها.

هذه نظرية معقولة ، ومن المؤكد أن السوفييت كانوا ، على الأقل ، سعداء تمامًا بأن شائعة معينة كانت موجودة و مخيفة.

و حتى الآن لايوجد دليل لإثبات وجود مادة تسمى ” الزئبق الأحمر ” حيث تختلف التفسيرات والتكهنات.

ولكن لا يوجد سبب للشك في أن الإجابة عن حقيقة وجود “الزئبق الأحمر” موجودة في ملفات سرية للغاية لم يتم الكشف عنها.

الزئبق الأحمر موجود بالفعل ويستخدم في صناعة القنابل النووية.

و يعتقد بعض الناس أن موضوع الزئبق الأحمر هو أسطورة وأنه في الأصل لا يوجد شيء مثل الزئبق الأحمر.

من إعداد فريق نبض العرب 

المصدر : نبض العربغرائب وعجائب

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا
Captcha verification failed!
فشل نقاط مستخدم captcha. الرجاء التواصل معنا!

الأكثر شهرة

احدث التعليقات