36 C
Gaziantep
الخميس, يونيو 13, 2024
الرئيسيةقصص تاريخيةقصة حذيفة بن اليمان.. كاتم سر رسول الله

قصة حذيفة بن اليمان.. كاتم سر رسول الله

 مقدمة عن حذيفة بن اليمان

قصة حذيفة بن اليمان هو الرفيق الصالح حذيفة بن حسل، ويطلق عليه اسم حسيل بن جابر، وهو من أصل عربي يعود إلى سلالة عبس بن بغضاء، ثُم إلى رائد قوم غطفان.

اليمان هو لقب يطلق على الشخص، ويلقب بهذا الاسم لأنه ينتمي إلى سلالة آل يمان، وهي نسبية لـ جروة بن الحارث بن قطيعة بن عبس.

كان يُطلق على جروة بن الحارث، الذي هرب إلى المدينة بعد أصابته شخصًا في قومه، اسم “اليمان”، وذلك لأنه حالف قبيلة اليمانية وتعاون مع بني عبد الأشهل.

يُطلَق عليه لقب “أبو عبد الله”، وعلى أمّه لقب “الرَّباب بنت كعب بن عدي بن عبد الأشهل”، وكانت من قومٍ يُدعون “الأوس” من الأنصار.

شاركت في معركة أحد وتوفي والدها في نفس المعركة، كان والدها من كِبار صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

أُرسِل النبي -عليه الصلاة والسلام- بصاحب سره يوم الخندق لتجسّس على قُريش ومعرفة أحوالهم، وكان يُلقّب بـ “صاحب سرّ النبي”، في حين كان عُمر بن الخطاب -رضي الله عنه- يطلب منه معلومات عن المُنافقين.

كان لحذيفة ثلاثة إخوة، يُدعون صفوان وأم سلمة وفاطمة، وتطرق الإمام النووي -رحمه الله- لذلك.

أفاد ابن سعد بأن له أربعة إخوة، وهم: سعد وصفوان ومدلج وليلى، وكان لديه خمسة أولاد، هم: أبو عُبيدة وسماك وسعد وأُم سلمة وسعيد.

كبر حذيفة -رضي الله عنه- في بيت متعلِّمٍ محارِبٍ مثقف وربى أولاده عليه

حذيفة بن اليمان سير أعلام النبلاء

حذيفة بن اليمان كاتم سر رسول الله

في أول فترة للدعوة، اعتنق حذيفة الإسلام وهاجر إلى النبي -عليه الصلاة والسلام-. وقد عرض عليه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- خيارًا بين الهجرة والنصرة. وقد قرَّر حذيفة أن يختار النُّصْرَة، بِمَا أنَّه كان حليفًا لبَنِّ عبد الأشْهَل مِن أصحاب المدينة.

قرر الشخص البقاء مع حلفائه، وهذا يعكس ولائه، كما أن النبي عليه الصلاة والسلام جمع بينه هو وبين عمار بن ياسر رضي الله عنهما

وقد أعلمه النبي عليه الصلاة والسلام بأسماء المنافقين، لذا اشتُهر باسم “صاحب سر النبي” عليه الصلاة والسلام

اختار النبي عليه الصلاة والسلام هذا الرجل ليلقي المعلومات عن المشركين خلال غزوة الخندق.

كان من الذين بايعوا في بيعة العقبة، واهتم به النبي عليه الصلاة والسلام بشكل خاص عن غيره من الصحابة لأنه كان يتمتع بخصال نادرة وأخلاق عالية، وأطلعه على سره.

ويتميز بشدة كتمانه السر وعدم ارتباكه في الصعوبات، لذلك أخبره النبي بأسماء المنافقين وأسماء آبائهم.

وصل حذيفة إلى مرتبة عالية، إذ كان كاتباً للرسول عليه الصلاة والسلام وكان يشهد على مخطوطاته ورسائله التي يُعْزَز بها لدى القبائل والحُكَّام.

حذيفة بن اليمان عند الشيعة

حذيفة بن اليمان هو أحد الصحابة الذين هاجروا من مكة إلى المدينة، كما كان من بين الأصدقاء المخلصين للرسول (ص).

من المعلوم أنه حامل سر الرسول الله (ص)، وكان يعرف المنافقين فقط حذيفة، وهو أخ للنبي (ص) مثل عمار.

لم يشهد الأب وابنه المسلمين معركة بدر، حيث تم منعهما من الانضمام للجيش بسبب احتجاز المشركين لهما، وبدلاً من ذلك، شارك الأب في معركة أحد، في حين شهد ابنه “الخندق”

وفاته جاءت بعد فترة قصيرة من مقتل عثمان بن عفان رضوان الله عليه-. (راجع)

جميع أحاديث حذيفة بن اليمان

صور لحذيفة بن اليمان

وكان حذيفة بن اليمان، الذي يعرف باسم حافظ أسرار الرسول، يحتفظ بأسماء المنافقين والمشركين الذين كانوا يحيطون حول رسول الله، ولكنه لم يكشف هذا السر لأحد.

يُذكر أنّ الخليفة عمر بن الخطاب كان يحرص على وجود حذيفة بن اليمان عند إقامته صلاة الميت على أحدهم، من أجل التأكد إذا كان الميت من المنافقين وعدم صلاة المسلمون عليه.

عندما تَوَلَّى عُمر بن الخطاب منصب الخليفة ولى حذيفة على مدينة المدائن،

وعندما خرج عليهم على حماره وهو يحمل رغيفًا بيديه، استبشروا برؤيته، ولكن عندما استفسروا منه عن سبب قدومه، طلب منهم بأن لا يزكو الحكام والولاة في مسائل ليست فعلاً مقصودة من تفوض، كذلك طلب منهم ألا يخادعوه ولا يكذبوا عليه. (راجع)

حذيفة بن اليمان لم يصلي على أبو بكر

قام حذيفة بن اليمان، بأداء الصلاة على أبو بكر الصديق رضي الله عنه، وهو الخليفة الأول للمسلمين.

إلا أنّه ظهر في كثير من المؤلّفات التي ألفتها قريش عدم صلاته عليه، بهدف إزالة الشكوك عنهم، مما تسبب في ارتباك بين المسلمين.

ومع ذلك، فإن هذه القصص غير مؤكدة تاريخيًا، ولكن الواقع المؤكد هو حضور جميع المسلمين صلاة الجنازة على أبو بكر رضي الله عنه

تلخيص قصة حذيفة بن اليمان

شارك حذيفة بن اليمان في غزوات النبي وفتوحاته، باستثناء غزوة بدر.

والسبب في ذلك يرجع إلى سفره قبل الغزوة، حيث اعتُقِل من الكفار، وأخبرهم بأنه قد سافر إلى المدينة ولا يمت للإسلام أو النبي محمد بصلة، كما وعدهم أنه لن يقاتلهم.

عندما وصل إلى النبي صلى الله عليه وسلم، أخبره أن الكفار يخططون لمهاجمة المسلمين، فامتنع النبي صلى الله عليه وسلم عن إشراكه في هذا الغزو، حتى يستطيع الحفاظ على وعده.

توفي والد الصحابي حذيفة اليمان بشكل غير متوقع في معركة أحد، بسبب خطأ ارتكبه المسلمون عند قتله، وقد صاح الرجل بصوت عالٍ وأخبرهم أن هذا هو أبي، فشعروا المسلمون بالإحراج والحزن.

ومع ذلك، نظر إليهم وأعلن: (غفر الله لكم، وهو أرحم الراحمين)، ثم تحرك بعدها إلى الميدان ليحمي رسول الله والإسلام.

بعد انتهاء الحرب، علم الرسول بموت اليمان، لذا قرر إعطاء حذيفة مبلغًا من المال كديّة غير أنّه تصدّق بها لجهود المسلمين. (راجع)

قبر حذيفة بن اليمان

حذيفة بن اليمان صاحب سر رسول الله

توفي حُذيفة رضي الله عنه، في المدينة المنورة.

تم ذلك بعد أن استشهد عثمان رضي الله عنه في أربعين ليلة، وقيل إنه توفي في المدائن عام خمسة وثلاثين بعد الهجرة.

وتم ذكر أن العام الذي تُوفي فيه هو عام 1075 للميلاد.

ذكر ابن سعد أنه توفي في المدائن، ولا يزال قبره موجودًا في مسجد سلمان الفارسي في المدائن.

حذيفة بن اليمان عند السنة

حُذَيفة كان من المسلمين المبكِّرين وكان من أوائل أصدقاء رسول الله صلى الله عليه وسلم، هاجر إلى المدينة بعد هجرة النبي صلى الله عليه وسلم

يُعتبر حذيفة من بين الذين لهم شجاعة عالية واسعة الشهرة في المجال المقام، كما أبرزت له توقفات قوية في اداء وظيفته.

لم يشارك حذيفة في معركة بدر؛ لأن المشركين منعوه وأباه من الانضمام للمسلمين،

حيث شهِد أحد مع والده، ثم شهد الخندق (أيام الحزب)، كما شاهد فتح العراق والشام، وكذلك أحداث اليرموك.

كان حذيفة يتمتع بمستوى عال من الولاء والإخلاص تجاه الإمام علي، أمير المؤمنين، وكان من ضمن أبرز مرافقيه وأصحاب الخصائص التي تميزهم، كان له مكانة مرموقة في نظر الإمام علي.

هو واحد من السبعة الذين أدوا الصلاة على فاطمة الزهراء، الصديقة الطاهرة، عليها السلام.

حذيفة بن اليمان كاتم سر رسول الله

رجل حكيم ذو عقل حاد يستطيع التحلي بالصبر وعدم الإفراط في الكلام.

باستخدام صفاته الفريدة، تمكن من مساندة النبي والمسلمين، ولذلك كان له دور بارز في يوم الخندق.

حافظ على الأمانة ولم يكشف لأي شخص أسماء المنافقين وهو الشخص الذي يعرف سر رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وكان يسأل عن السحر والعين والحسد، ويتوجه إلى النبي ليستأذنه في وفاء المديونية التي عليه، وغير ذلك من الأمور التي كان يحتاج إلى شرح فيها.

أمنه الرسول بسر حول ورود اسماء المنافقين للنبي صلى الله عليه وسلم، وذكر له الفتن التي ستحصل فيما بعد في أمّته

الأسئلة الشائعة

ما هو السر الذي كتمه حذيفة بن اليمان؟

وكان حذيفة بن اليمان، الذي يعرف باسم حافظ أسرار الرسول، يحتفظ بأسماء المنافقين والمشركين الذين كانوا يحيطون حول رسول الله، ولكنه لم يكشف هذا السر لأحد

ماذا قال الرسول عن حذيفة بن اليمان؟

في رواية: عبد الرحمن بن قرط عن حذيفة بن اليمان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: تكون فتن على أبوابها دعاة إلى النار؛ فأن تموت وأنت عاض على جذل شجرة خير لك من أن تتبع أحدا منهم.

هل صلى حذيفة على عمر بن الخطاب؟

قام حذيفة بن اليمان، بأداء الصلاة على أبو بكر الصديق رضي الله عنه وعمر بن الخطاب، وهم الخلفاء الراشدون
إلا أنّه ظهر في كثير من المؤلّفات التي ألفتها قريش عدم صلاته عليهم، بهدف إزالة الشكوك عنهم، مما تسبب في ارتباك بين المسلمين.
ومع ذلك، فإن هذه القصص غير مؤكدة تاريخيًا، ولكن الواقع المؤكد هو حضور جميع المسلمين صلاة الجنازة على أبو بكر رضي الله عنه

ما صحة حديث حذيفة بن اليمان؟

من المعلوم أنه حامل سر الرسول الله (ص)، وكان يعرف المنافقين فقط حذيفة، وهو أخ للنبي (ص) مثل عمار.
وكان له مكانة خاصة عند رسول الله وقد روى الكثير من أحاديث الصحيحة عن الرسول صلى الله عليه وسلم

المصدر : نبض العربقصص تاريخية

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا
Captcha verification failed!
فشل نقاط مستخدم captcha. الرجاء التواصل معنا!

الأكثر شهرة

احدث التعليقات